الكشف عن تسلل خلية من 100 فرد بدعم من حزب الله اللبناني تقف خلف الاغتيالات والتفجيرات التي تشهدها العاصمة عدن وأجهزة الأمن والمقاومة تشن حملة مداهمات واسعة



الساعة 07:40 مساءً
(هنا عدن – خاص )


عدن/خاص
اشتدت وتيرة الإعمال الإرهابية خلال الأيام الماضية في العاصمة عدن بمختلف أشكالها من الاغتيالات والتفجيرات التي تستهدف رجال المقاومة والأمن وأئمة المساجد حيث كشف فريق التحقيق والتحري الذي تم تشكيله مؤخر من كفاءات متخصصة في مجال التحقيق والتحري من عناصر المقاومة الجنوبية وامن عدن والحزام الأمني بالعاصمة عدن عن سبب هذا التطورات الخطيرة وهو تسلل خلايا تتبع لمليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح وبعض عناصر الاستخبارات التابعة لحزب الله إلى عدن بتسهيل من جهات في السلطة المحلية بعدن فمن خلال التحقيقات الجارية مع بعض المشتبه بهم الذين تم اعتقالهم على ذمة عمليات الاغتيالات والتفجيرات الأخيرة .

حيث كشف فريق التحقيق عن ارتباط حوادث الاغتيال وزعزعه الأمن ناتج عن الضربة الموجعة التي تلقتها مليشيات الحوثي وصالح بعملية إلقاء القبض على زعيمة تحمل كميات كبيرة من الاسلحه والذخائر وهيا في طريقها إلى مليشيات الحوثي وصالح وذالك في منطقة الجزر السبع قبالة سواحل الصومال وجيبوتي كانت قادمة من القرن الإفريقي إلى منطقة المخاء الواقعة تحت سيطرة مليشيات الحوثي وصالح وكشفت التحقيقات الجارية أيضا عن تورط المدعو صالح ابوبكر السيد المعروف بـ( أبوعلي الحضرمي) الذي عينه المحافظ عيدروس الزبيدي مستشار له ومسئول شئون المستثمرين بعدن وكان أبوعلي الحضرمي قد وصل عدن مؤخر بصفة مستثمر عقب إلقاء المقاومة الجنوبية القبض على شحنه السلاح وقد ورد خلال التحقيق مع طاقم السفينة التي تم إلقاء القبض عليه اسم أبوعلي الحضرمي كمنسق ومرتب لعملية توريد الأسلحة لمليشيات الحوثي وصالح .

موضحا أن ارتباط العمليات الأخيرة اتضح عقب إلقاء القبض على احد العناصر التي اغتالت الشيخ عبدالرحمن الزهري إمام وخطيب مسجد الرحمن في مديرية المنصورة أثناء عودته إلى منزله بالمنصورة بعد صلاة الفجر والذي كان له دور كبير في الدفاع عن عدن أبان الحرب ضد مليشيات الحوثي وصالح وقد أفاد احد الشهود ممن حضر خطبة الجمعة التي القاءها الشيخ قبل مقتله أن الشيخ عبدالرجمن الزهري تحدث في خطبة الجمعة الماضية الأحداث الأخيرة بعدن وحذر من أبو علي الحضرمي واصفة بالموالي لإيران ودعا الرئيس هادي لوقف هذه المهزلة وطرد أذناب إيران من عدن داعيا المحافظ الزبيدي لاختيار بطانة صالحه .

هذا كما كشفت أيضا التحقيقات مع المتهم الرئيسي باغتيال الشيخ عبدالرجمن الزهري المدعو(م.ع.س) الذي ألقت قوات الحزام الأمني القبض عليه عن تلقيه أموال مقابل تنفيذ المهمة بتكليف من شخص يدعى ابوصالح وهو المكلف بالإشراف على تنفيذ الاغتيالات والتفجيرات لزعزعه الأمن بالعاصمة عدن حسب ما كشفته التحقيقات كما تحدث المتهم (م.ع.س) عن ابوصالح انه في الاجتماع الأخير بينهما حضر إلينا برفقة أبوعلي الحضرمي وأكد انه لن يصيبنا أي ضرر وانه هو صاحب القرار وقد قالها لنا أبوعلي الحضرمي أن المحافظ عيدروس الزبيدي حقي أنا صنعته وهو ينفذ توجيهاتي فقط .

وعلى اثر استكمال التحقيق مع المتهم (م.ع.س) كشف عن قيام أبوعلي الحضرمي بتجهيز 100 فرد بعضهم مما تلقى تدريبات سابقة في لبنان حيث أوكلت لهم مهام تنفيذ عمليات تستهدف تدمير المشاءات الحيوية و استهداف محطات الكهرباء والمياه إفشال للجهود التي يقوم بها فخامة الرئيس عبد ربة منصور هادي وزعزعة الأمن لإفشال بناء الدولة المدنية ولتهجي الشعب ضد في عدن ضد قياداته.

من جهة أخرى كشفت مصادر خاصة عن قيام أبوعلي الحضرمي بعقد لقاءات مشبوهة في عدن مع القيادات الشبابية ونشطاء في الحراك الجنوبي حيث قام أبوعلي بإرسال دفعه من الشباب إلى بيروت وقد وصلوا إلى القاهرة منذ أيام لحضور مؤتمر لم تعرف أبعادة بعدة هذا ويحضى أبوعلي الحضرمي بحراسة مشدده وفرها له محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي.

من جانب أخر طالب القيادي في المقاومة الجنوبية ابوعمر اليافعي والذي يرافق محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وا وزير الداخلية حسين عرب مدير شرطه عدن شلال علي شايع سرعه القبض على المدعو صالح ابوبكر السيد أبوعلي الحضرمي بعد أن ثبت تورطه قبل أن تقع الفأس بالرأس ويستمر مسلسل نزيف الدم بالعاصمة عدن على أيديهم هؤلاء المتحوثون فالحوثيين و من خلفهم إيران بعد الهزيمة النكراء التي لحقت بهم في المحافظات الجنوب لجئوا لتفعيل خلاياهم النائمة وبعض المرتزقة أصحاب النفوس الضعيفة الذين باعوا أنفسهم بثمن بخس وقد نصحنا اللواء عيدروس الزبيدي بإصلاح من حوله الذين يسيئون له وكم حذرناه من أذناب الحوثي وصالح إلا أن من حوله هم من يسيطرون على القرار.



المصدر