توقيت قراري لم يكن بيدي


 
قال أرسين فينغر مدرب أرسنال يوم الأربعاء إن الإعلان عن توقيت رحيله عن النادي المنافس بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد 22 عاما في منصبه لم يكن قراره الشخصي.

وأعلن النادي الأسبوع الماضي أن المدرب البالغ عمره 68 عاما سيترك استاد الإمارات بنهاية الموسم الجاري، رغم أنه يتبقى عام واحد في عقده.

وأبلغ المدرب الفرنسي الصحافيين قبل مواجهة أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي للدوري الأوروبي يوم الخميس: التوقيت لم يكن قراري في الحقيقة أما عن بقية التفاصيل فقد تحدثت عنها من قبل.

وتعرض فينغر لضغط شديد بعد إطلاق صيحات استهجان من الجماهير ضده في ظل النتائج المحبطة.

ويتمسك أرسنال، صاحب المركز السادس في الدوري، بالأمل في التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل بشرط التغلب على أتلتيكو ثم التتويج بلقب الدوري الأوروبي.

وتابع فينغر: هل يوجد وداع مثالي؟ لا أعرف. أود القيام بعملي بشكل جيد قدر المستطاع وهذه المجموعة من اللاعبين تستحق إنجازا استثنائيا وأود أن أحقق هذا من أجلهم ومعهم، حقا لا أعرف ماذا سأفعل. هل سأحصل على قسط من الراحة؟ سأستمر في العمل وهذا أمر مؤكد وحاليا لست جاهزا للتعليق على أي أمر آخر بخلاف تمني الأفضل لنادي أرسنال.

وسيغيب هنريك مخيتاريان لاعب وسط أرسنال عن لقاء الذهاب في استاد الإمارات بينما سيغيب المصري محمد النني حتى نهاية الموسم بسبب إصابة بأربطة الكاحل.

 





المصدر