رئيس اللجنة العليا للإغاثة: الجرحى مسؤولية وطنية ودين وأمانه في أعناقنا


 

قال  معالي وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للاغاثة الاستاذ عبدالرقيب فتح أن مسؤولية الجرحى مسؤولية وطنية ودين وأمانه في أعناقنا بدون مزايدات أو استخدامات سياسية، مضيفاً أن مركز الملك سلمان التزم بعلاج 224 جريح من تعز في الخارج. إضافة إلى أي عدد من الجرحى حسب المعايير الصحية.

وأكد الوزير أن على اللجنة أن تبدأ بإرسال وثائق سفر 48 جريحاً وتستمر في أعمالها لتحديد الحالات المستحقة للسفر إلى الخارج لكي يتسنى للجهات الحكومية تسهيل إجراءات سفرهم ومتابعتهم حالتهم الصحية.

وأضاف الوزير أن الحكومة تولي اهتماماً كبيرا للجرحى وستستمر في تقديم الخدمات اللازمة لجميع الجرحى.

وكان معالي الأستاذ عبدالرقيب فتح وزير الإدارة المحلية قد أجرى لقاءات مكثفة خلال اليومين الماضيين بشأن الجرحى حيث اطلع من خلالها على آخر المستجدات بشأن الجرحى وما توصلت إليه اللجان المتابعة لدى الجهات المعنية.

واستمع معاليه إلى تقارير مفصله أعدته الجهات الطبية عن واقع جرحى تعز والوضع المأساوي للجرحى في المدينة المحاصرة وواقع المستشفيات العامة والخاصة التي تعنى بعلاج الجرحى وسبل دعم المستشفيات بالأدوية والمستلزمات الطبية.

وكشف معاليه عن وجود موافقة من مركز الملك سلمان تمت متابعتها لتزويد مستشفى الثورة بالأجهزة والمستلزمات الطبية لتخفف من معاناة الجرحى والمرضى في المدينة والمتابعة المستمرة للهلال الاحمر القطري لتزويد مستشفى خليفة بالاجهزة والمستلزمات الطبية اضافة الى المستشفيات الخاصة التي جدد معها مركز الملك سلمان الاتفاقيات لمعالجة جرحى تعز والمحافظات الحنوبية ومنها اربع مستشفيات في عدن ومشفى الروضة بتعز اضافة الى مستشفى البريهي مثمنا جهود المركز لما يبذله من جهود للتخفيف من معاناة الجرحى والمتضررين.

 



المصدر