المكلا تترقب عملية عسكرية وشيكة لتحريرها من القاعدة

المكلا تترقب عملية عسكرية وشيكة لتحريرها من القاعدة

Monday 30 November -1 12:00 am

المكلا تترقب عملية عسكرية وشيكة لتحريرها من القاعدة

كشفت مصادر في الرياض، لـ»الشرق الأوسط«، أن الحكومة اليمنية والتحالفالعربي يستعدان لإعلان عملية تحرير وتطهير محافظة حضرموت من قبضةتنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية التي تسيطر على مدينة المكلا وأغلب مدن ومناطق ساحل حضرموت منذ ما يقارب الخمسة أشهر.وأشارت المصادر إلى أن العملية المرتقبة لتحرير وتطهير مدينة المكلا وباقي المدن تحظى بدعم وتعاون دولي، وستتولى قيادتها قوات النخبة المصرية والإماراتية بمختلف تشكيلاتها الجوية والبحرية والبرية، وبمشاركة قوات المنطقتين العسكريتين الثانية والأولى وفرق متخصصة من أبناء حضرموت تم تدريبها وتأهيلها لعدة أشهر في عددمن الدول العربية.وأضافت المصادر أن الرئيس اليمني سيصدر قرارا جمهوريا منتصف الأسبوع المقبل بتعيين محافظ جديد لحضرموت خلفا للمحافظ المستقيل الدكتور عادل باحميد، بعد أن انتهت المشاورات واللقاءات المكثفة مع مختلف المكونات والأحزاب الحضرمية،وفي مقدمتها حلف قبائل حضرموت والحراك الجنوبي وأحزاب اللقاء المشترك والمؤتمر وشخصيات مؤثرة مدنية وعسكرية إلى جانب علماء دين وغيرهم، والتي أقرت رفع قائمة نهائية للمرشحين لاختيار أربع شخصيات حضرمية مرموقة ومعروفة بالنزاهة والوطنية تحظى بتأييد واسع.ولفتت إلى أنه ومن بين هذه الأسماء التي تم رفعها للرئاسة اللواء سالم سعيد المنهالي وكيل حضرموت الوادي والصحراء، وصالح عبود العمقي الأمين العام للمحافظة، وصلاح باتيس وصبري سالمين بن مخاشن.وأكدت المصادر أن تعيين المحافظ الجديد يأتي في سياق حزمة قرارات يزمع صدورها من الرئاسة الشرعية لتنفيذ الخطة الرئاسية لإعادة ترتيب وتنظيم المحافظة مدنيا وإداريا وعسكريا وتهيئتها استعدادا لمعركة وعملية التحرير بعد تسمية اللواء عبد الرحيم عتيق قائدا للمنطقة العسكرية الثانية الشهر الماضي، والذي قطع شوطا كبيرا في إعادة تأهيل وبناء قيادة المنطقة، وتجنيد وتدريب وتسليح بضعة آلاف من شباب حضرموت، وبإشراف ودعم التحالف العربي.وأضافت المصادر المقربة أن عمليات التفاوض غير مباشرة مع تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية للانسحابوتسليم مدينة المكلا والمناطق التي تسيطر عليها قد وصلت إلى طريق مسدود، وقد أعطيت لها مهلة رئاسية نهائية للانسحاب والتسليم حتى يومالعشرين من شهر أغسطس )آب( الحالي. وأكدت أنه وفي حالة عدم الاستجابة للمهلة الرئاسية النهائية فسيكون ذلك بمثابة إعلان رسمي لانطلاق عملية تحرير وتطهير حضرموت من تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية.وفي سياق متصل، ﻛﺸﻔﺖ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﺴﻴﻮﻝ التي هطلت وتدفقت خلال اليومين الماضيينﻋﻠﻰ محافظة أبين شرق عدن العديد ﻣﻦالألغام ﺍﻟﺘﻲ كانت ﺯﺭعتها ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس الأسبق صالح.وقال سكان محليون في مدن زنجبار وشقرة والكود، لـ»الشرق الأوسط«، إن الميليشيات وقوات صالح وقبل إخراجها من محافظة أبين قامت بزرع الألغام في الطرقات .ومن جهةثانية، قال المتحدث الرسمي باسم المقاومة الشعبية الجنوبية علي شايف الحريري، لـ»الشرق الأوسط«، أنه تم تنظيم عرض عسكري في الضالع جنوب اليمن لعدد 1300 مقاتل متخرج في الدورة العسكرية، بحضور محافظ الضالع فضل محمد الجعدي، وقائد المقاومة الشعبية الجنوبية شلال علي شايع.وأضاف الحريري أن العرض العسكري لمقاتلي المقاومة يعد الأول من نوعه منذ آخر عرض للجيش الجنوبي عام 1998، إذ شاركت فيه دبابات وأسلحة ثقيلة. وأشار إلى أن الحفل شهد أيضًا إلقاء كلمة من القائدشلال علي شايع، شكر فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وقيادة التحالف العربي، على دعمهم الكبير للمقاومة الشعبية الجنوبية. ونظم العرض بمدينة الضالع، إحدى أبرز معاقل الحراك الجنوبي، وشارك فيه المئات من مقاتلي المقاومة الجنوبية.

المصدر