قبائل صنعاء تصدم الإنقلابيين وتعلن عن موقفها من الشرعية لتطهير امانة العاصمه


كدت مصادر عسكرية مطلعة في الجيش الوطني أن معظم المناطق القبلية المحيطة بالعاصمة صنعاء أعلنت تأييدها للشرعية واستعدادها لدعم الجيش الوطني والمقاومة في معركة تحرير صنعاء. وكشف العميد محسن عبدالرحمن السحولي أحد القيادات الميدانية البارزة في «جبهة نهم» في تصريح لـ«الخليج» أن معظم المشائخ والوجاهات القبلية في المناطق المحيطة بالعاصمة صنعاء اتخذت مواقف مؤيدة للشرعية، وأبدت استعدادها لدعم قوات الجيش والمقاومة لتحقيق الحسم العسكري وتحرير العاصمة صنعاء. وأشار العميد السحولي إلى أن الموالين للرئيس المخلوع والحوثيين لا يتجاوزون عدداً محدوداً من الوجاهات القبلية المعروفة بكونها انتهازية ولا تحظي بتقدير المجتمعات القبلية بمحيط صنعاء، منوهاً إلى أن المناطق القبلية المحيطة بالعاصمة تعرضت لانتهاكات جسيمة من قبل الميلشيا الانقلابية التي تمادت في إهانة الكثير من الرموز القبلية وفرض الهيمنة القسرية على هذه المناطق، وهو ما عزز الشعور العام بالسخط والرغبة في الانتفاض على سلطة الأمر الواقع الطارئة. واعتبر العميد السحولي أن معركة تحرير العاصمة ستتسم بسرعة الحسم وستشارك فيها عدد من الألوية العسكرية المدربة، مؤكداً أن قوات الشرعية والتحالف حريصة على تجنيب العاصمة أي تداعيات إنسانية، وهو ما دفعها إلى إعداد خطة عسكرية بالغة الدقة لضمان سلامة العاصمة وسكانها. ولفت إلى أن الجيش الوطني ينتظر توجيهات القيادة السياسية لبدء معركة تحرير صنعاء بعد تمكنه من إحكام السيطرة على أهم المنافذ الحدودية لها واستقطاب دعم وتأييد القبائل المحيطة بها.



المصدر