بن دغر يدعو إلى موقف وطني في لقاء بقيادات عسكرية



الساعة 03:05 صباحاً
(هنا عدن – خاص )

أكد رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر على ضرورة كبح جماح الإنقلاب وهزيمته حتى يتم تطهير كل الأرض اليمنية، مشيراً بأن الدفاع عن عدن يبداء بعدن وينتهي في مران.

جاء ذلك خلال لقائة اليوم بقصر المعاشيق بعدن بقيادات عسكرية وأمنية و قيادات من المقاومة الشعبية والسلطة المحلية بالمحافظة بحضور مدير امن عدن اللواء شلال علي شائع وقائد محور العند اللواء فضل حسن الردفاني .

وفي مستهل اللقاء نقل رئيس الوزراء تحايا وتهاني فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس عبدربه منصور هادي مناسبة الذكرى الأولى لتحرير عدن من أيادي التمرد والإنقلاب الذي يصادف تاريخ اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك.

وقال الدكتور بن دغر: بعد مرور عام من تحرير مدينة عدن الباسلة التي جابهت المليشيات الانقلابية بصمود أبنائها المسنودين بقوات التحالف العربي يجب علينا أن نحافظ على هذا الإنجاز العظيم والعمل على توطيد اللحمة الوطنية بين كافة القوى السياسية والاجتماعية.

وأضاف رئيس الوزراء : صحيح أن محافظة عدن ولحج وابين والضالع ، واجزاء اخرى من المحافظات اليمنية تحررت ، إلا أن العدو مازال يتربص بأمن واستقرار المنطقة، لذلك فالأمر يتطلب الوقوف إلى جانب السلطة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي والمؤسسات العسكرية لأداء واجباتها الوطنية تجاه الشعب الصابر والعمل معا لإعادة العمل في كافة مؤسسات الدولة المدنية وإنهاء مرحلة الصراع والتجاذبات السياسية للاتجاه نحو البناء والتعميير.

وأشاد رئيس الوزراء بالأدوار البطولية التي قدمتها المقاومة الشعبية منذ بداية دخول المليشيات الانقلابية، مشيراً إلى أن التاريخ سيسجل لابناء عدن دورهم البطولي اللذود عن مدينتهم واهلهم نصرة للحق وودعماً للشرعية وحب الوطن، مترحماً على الشهداء الذين ارتقوا إلى الله دفاعا عن حرمة وطنهم وصونا للأرض والإنسان وأكد على أهمية العناية بأسرهم وإلاهتمام بجرحاهم.

كما أشاد بالموقف التاريخي لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وتحركاته الحثيثة لإنقاذ اليمن من الغرق في وحل المليشيات،واستعانتة بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وأخية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ، وهو مابرز في الموقف العروبي القومي العام تجاة اليمن ،دعماً لأمنها وأستقرارها واستعادة دولتها المختطفة من الحوثيين وقوات صالح بالتدخل العسكري السريع.

وأوضح رئيس الوزراء، بأن اليمن لن ينعم باستقرار فعلي إلا إذا عادت تلك المليشيات الإنقلابية إلى رشدها، واحترامها والتزامها بقرار مجلس الامن الدولي ٢٢١٦ والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية و تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ووضع الجميع السلاح ،وذهبوا بنية صادقة لاتفاق سلام
داعياً الى موقف وطني شامل لانقاذ مايمكن، من وطن ومجتمع انهكتةرالصراعات ودمرتة الحروب .

وقال رئيس الوزراء: “لن نسمح بوجود حزب الله ثاني في اليمن ليهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة”. مضيفاً: “إيران وراء أي صراع، وهي من دعمت الحوثي والتمرد ويجب عليها الكف عن التدخلات في شؤوننا الداخلية ووقف ضخ الصراعات والاحقاد الى المجتمع اليمني المسالم والمتسامح

وشكر بن دغر قوات التحالف العربي على رأسها المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهدة الامير محمد بن نايف وولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان ، ودولة الإمارات العربية المتحدة والشيخ خليفة بن زايد وولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد ونائب رئيس الدولة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم
كما اشاد بمواقف باقي دول مجلس التعاون الخليجي ، على نحو خاص اشاد بدور الآخوة في دولة الكويت الذي استضافوا مشاورات الكويت بين وفد الحكومة الشرعية والإنقلابيين موجها تحية حارة الى أمير دولة الكويت صباح الجابر الصباح .

وأكد رئيس الوزراء بأن الحكومة تسعى بقدر استطاعتها إلى حل المشكلات الخدمية في عدن والمحافظات المجاورة على وجه الخصوص تشغيل محطات الكهرباء المتهالكة ، وتوفير المشتقات النفطية وقطع الغيار ، وأكد أن الدعم العربي الشقيق في هذا المجال قادم خلال الأيام القريبة القادمة مما يخفف وطاه هذا الصيف على مواطني عدن والمحافظات المجاورة ، ويوفر طاقة كافية للسنوات القادمة سنعلن عنة في وقتة.

ومن جانبه، هنأ قائد محور العند اللواء المناضل فضل حسن الردفاني رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بالذكرى الأولى لتحرير عدن، مؤكدا باسمة وباسم أفراد وضباط المحور أنهم على العهد والولاء ماضون في الدفاع عن الوطن ومواجهة كافة الاحتمالات العسكرية والامنية القائمة والمحتملة

وأكد أن قوات الجيش الوطني في حالة يقضة تامة ،وهي لن تذخر وتضحية في الدفاع عن الوطن والشرعية رغم الظروف الصعبة التي يواجها الجيش الوطني، مطالباً الحكومة برعاية أسر الشهداء والاهتمام بالجرحى وتوفير الدعم اللوجستي على كافة المستويات .

وحيا اللواء فضل كل المقاومين الذي بعزيمتهم ونضالهم وتضحياتهم سقط جبروت العدو في عدن والمحافظات المجاورة وبمساندة مباشرة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على ماقدموه من دعم ومشاركة فعالة في تطهير الأرض.


فيما تحدث آخرون من قادة المقاومة الشعبية، وهنأوا رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء بالذكرى الأولى لمرور عام من تحرير عدن، مستعرضين أهم التحديات التي تواجهم في محافظة عدن من النقص الحاد في انتاج الكهرباء وضرورة الاهتمام بمرافق الصحة والمياة والنظافة وتتطبيع الحياة في المحافظات المحررة وعودة الأمن والاستقرار كما طالبوا بتنفيذ ماكان رئيس الجمهورية قد اتخذة من قرارات تتعلق بدمج المقاومة الشعبية في الجيش مطلباً اساسياً

ودعوا الحكومة بوقف إرسال الإيرادات المالية إلى البنك المركزي في صنعاء الذي يقبع تحت سيطرة الإنقلابيين وبسط نفوذ الدولة على الأرض ويبداء ذلك من بسط يدها على الموارد الحيوية والمالية .
حضر اللقاء وزير السياحة الاستاذ معمر الارياني ووزير الصحة الدكتور ناصر باعوم ونائب وزير الإعلام مروان دماج ونائب وزير الإدارة المحلية الاستاذ حسين منصور



المصدر