تفاصيل ما دار في لقاء بن دغر مع الصحفيين في عدن واستعراض التحديات



الساعة 10:33 مساءً
(هنا عدن – خاص )

أكد رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، أن الإعلام بكل أنواعه وأشكاله يظل أحد أبرز العناصر التي تسهم بشكل مباشر في نهضة ورقي المجتمع وصنع الراي العام .

جاء ذلك، خلال لقائه اليوم بمجموعة من الصحفيين والإعلاميين في مدينة عدن وبعض المحافظات المجاورة، حيث ناقش معهم أهمية الإعلام في المرحلة الراهنة وكشف عن الآمال الملقاة على عاتق كل إعلامي يحب وطنه ويعمل باخلاص من أجل رقيه واستقراره والحفاظ على ماتحقق من انجازات وتعظيم وحدة المجتمع امام المخاطر المحدقة واهمها خطر انقلإب الحوثي على الشرعية والدولة

ورحب رئيس الوزراء بكافة الصحفيين و الإعلاميين الذين حضروا اللقاء في قصر المعاشيق بعدن، قائلاً: ” أنتم صناع الكلمة وصناع الرأي، وكلنا ثقة بإيمانكم وعزيمتكم ومهنتيكم في نقل الحقيقة، والإسهام الإيجابي في تنوير ورفع مستوى وعي المجتمع”.

وأضاف: ” الإعلام بشتى أنواعه لابد أن يقوم بدوره الإيجابي في التوعية ومناهضة الإرهاب وكشف الحقائق للناس”.

واستعرض بن دغر الصعوبات والتحديات الكبيرة التي واجهت الحكومة للعودة إلى عدن والمدن المحررة، حيث قابلت أوضاعا صعبة، أهمها الانعدام التام للكثير من الخدمات الأساسية من كهرباء وصحة ومياة، وذلك يعود لأسباب كثيرة أهمها نتائج الحرب الهمجية مع مليشيات الانقلاب الحوثي وصالح، و تراكم الصعوبات في المراحل السابقة طيلة السنوات الماضية.

وأشار بأن الحكومة أصرت على العودة والعمل من الأرض رغم صعوبة الأوضاع
ودمار البنى التحتية، وانعدام الميزانية والموارد والنفقات، ورغم كل تلك التحديات إلا أن الحكومة تبذل كل مالديها من أجل تتطبيع الحياة في عدن وباقي المحافظات المحررة وتوفير الخدمات الأساسية للمواطن وان لدى الحكومة الاصرار على ان تتحسن خدمات الكهرباء بدرجة اولى في الايام القادمة وانة يأمل أن يفي الاشقاء بوعودهم للتخفيف لمعاناة الناس في عدن والمحافظات المجاورة .


ولفت رئيس الوزراء، بأن عزيمة الجيش الوطني والمقاومة الباسلة المسنودين بقوات التحالف العربي، دحرت المليشيات الانقلابية وحطمت مشروعها التشطيري المقيت، ليتهيأ كل أبناء هذا الوطن المعطاء للاحتفال بالذكرى الأولى لتحرير عدن من مليشيات الحوثي وصالح، التي مازالت تستهدف الأبرياء وتقتل المدنيين ودمرت البنى التحتية للوطن واستنزفت الاحتياطي النقدي وذلك بتمويلها المجهود الحربي.

وقال بن دغر: “سوف نعمل بكل ما نملك من امكانيات وبهمة الرجال المخلصين من السلطة المحلية ومؤسسة الكهرباء والمياة وسنبحث عن الموارد لاستمرار الكهرباء من عدمها ،مطالباً المواطنين بالتسديد لافتاً ان الحكومة جمدت فواتير الكهرباء السابقة وهي فترة الحرب .

وسياسيا، أوضح رئيس الوزراء بأنه تم تعليق مشاورات الكويت دون أي تقدم في الحلول، رغم يقين الطرف الآخر وكل المهتمين بشأن حل الأزمة اليمنية، بأن الشرعية بعثت الوفد الحكومي المفاوض من أجل احلال السلام الدائم والشامل لليمن، والذي لن يتحقق إلا من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وقال رئيس الوزراء نحن أمام عدو واحد يهدد أمن واستقرار اليمن كلها في مارب وتعز ولحج وكل محافظات اليمن ، ويجب على وسائل الإعلام نقل الحقيقة كماهي للناس ، دون تحريف أو تزييف ، شاكراً للجميع الحضور ،مهنياً أياهم بخواتم رمضان ، مؤكداً إهتمام الحكومة والسلطة المحلية بالاحتفال بيوم ٢٧ رمضان ذكرى تحرير المدينة من قبضة الإنقلابيين .

وثمن رئيس الوزراء السلطة المحلية في عدن لما تقدمه من أعمال وطنية بشكل كبير يستحق الإشادة، به في ظل الأوضاع الأمنية الصعبة التي لا يمكن التغلب عليها إلا باللحمة الوطنية وتوحيد مواقفنا والبدء من عدن.

ومن جهتهم، ثمن إعلاميون دعوة رئيس الوزراء للقاء بهم والاستماع إلى مطالبهم وطموحاتهم، وطالبوا الحكومة ببذل المزيد في توفير الحد المعقول من الخدمات الأساسية مثل المياة والكهرباء.

كما طالبوا بفتح إذاعة عدن التي تعتبر رمزا حضارياً وتاريخيا لمدينة عدن، بالإضافة لمدى أهميتها في المرحلة الراهنة، بالإضافة إلى قناة عدن التي تمثل المنبر الفضائي الوحيد الذي يهتم بأوضاع المدنية، على أن يكون من الواقع وليس مجرد اسم قناة فقط من تبث من خارج المدينة ولا يهتم إطلاقا بما يعانيه أبناء المدينة في كافة مديرياتها،كما طالبو بتعيين رئيس لجامعة عدن .شكاله يظل أحد أبرز العناصر التي تسهم بشكل مباشر في نهضة ورقي المجتمع وصنع الراي العام .

جاء ذلك، خلال لقائه اليوم بمجموعة من الصحفيين والإعلاميين في مدينة عدن وبعض المحافظات المجاورة، حيث ناقش معهم أهمية الإعلام في المرحلة الراهنة وكشف عن الآمال الملقاة على عاتق كل إعلامي يحب وطنه ويعمل باخلاص من أجل رقيه واستقراره والحفاظ على ماتحقق من انجازات وتعظيم وحدة المجتمع امام المخاطر المحدقة واهمها خطر انقلإب الحوثي على الشرعية والدولة

ورحب رئيس الوزراء بكافة الصحفيين و الإعلاميين الذين حضروا اللقاء في قصر المعاشيق بعدن، قائلاً: ” أنتم صناع الكلمة وصناع الرأي، وكلنا ثقة بإيمانكم وعزيمتكم ومهنتيكم في نقل الحقيقة، والإسهام الإيجابي في تنوير ورفع مستوى وعي المجتمع”.

وأضاف: ” الإعلام بشتى أنواعه لابد أن يقوم بدوره الإيجابي في التوعية ومناهضة الإرهاب وكشف الحقائق للناس”.

واستعرض بن دغر الصعوبات والتحديات الكبيرة التي واجهت الحكومة للعودة إلى عدن والمدن المحررة، حيث قابلت أوضاعا صعبة، أهمها الانعدام التام للكثير من الخدمات الأساسية من كهرباء وصحة ومياة، وذلك يعود لأسباب كثيرة أهمها نتائج الحرب الهمجية مع مليشيات الانقلاب الحوثي وصالح، و تراكم الصعوبات في المراحل السابقة طيلة السنوات الماضية.

وأشار بأن الحكومة أصرت على العودة والعمل من الأرض رغم صعوبة الأوضاع
ودمار البنى التحتية، وانعدام الميزانية والموارد والنفقات، ورغم كل تلك التحديات إلا أن الحكومة تبذل كل مالديها من أجل تتطبيع الحياة في عدن وباقي المحافظات المحررة وتوفير الخدمات الأساسية للمواطن وان لدى الحكومة الاصرار على ان تتحسن خدمات المكهرباء بدرجة اولى في الايام القادمة وانة يأمل أن بقى الاشقاء بوعودهم للتخفيف لمعاناة الناس في عدن والمحافظات المجاورة .


ولفت رئيس الوزراء، بأن عزيمة الجيش الوطني والمقاومة الباسلة المسنودين بقوات التحالف العربي، دحرت المليشيات الانقلابية وحطمت مشروعها التشطيري المقيت، ليتهيأ كل أبناء هذا الوطن المعطاء للاحتفال بالذكرى الأولى لتحرير عدن من مليشيات الحوثي وصالح، التي مازالت تستهدف الأبرياء وتقتل المدنيين ودمرت البنى التحتية للوطن واستنزفت الاحتياطي النقدي وذلك بتمويلها المجهود الحربي.

وقال بن دغر: “سوف نعمل بكل ما نملك من امكانيات وبهمة الرجال المخلصين من السلطة المحلية ومؤسسة الكهرباء والمياة وسنبحث عن الموارد لاستمرار الكهرباء من عدمها ،مطالباً المواطنين بالتسديد .

وسياسيا، أوضح رئيس الوزراء بأنه تم تعليق مشاورات الكويت دون أي تقدم في الحلول، رغم يقين الطرف الآخر وكل المهتمين بشأن حل الأزمة اليمنية، بأن الشرعية بعثت الوفد الحكومي المفاوض من أجل احلال السلام الدائم والشامل لليمن، والذي لن يتحقق إلا من خلال تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وقال رئيس الوزراء نحن أمام عدو واحد يهدد أمن واستقرار اليمن كلها في مارب وتعز ولحج وكل محافظات اليمن ، ويجب على وسائل الإعلام نقل الحقيقة كماهي للناس ، دون تحريف أو تزييف ، شاكراً للجميع الحضور ،مهنياً أياهم بخواتم رمضان ، مؤكداً إهتمام الحكومة والسلطة المحلية بالاحتفال بيوم ٢٧ رمضان ذكرى تحرير المدينة من قبضة الإنقلابيين .

وثمن رئيس الوزراء السلطة المحلية في عدن لما تقدمه من أعمال وطنية بشكل كبير يستحق الإشادة، به في ظل الأوضاع الأمنية الصعبة التي لا يمكن التغلب عليها إلا باللحمة الوطنية وتوحيد مواقفنا والبدء من عدن.

ومن جهتهم، ثمن إعلاميون دعوة رئيس الوزراء للقاء بهم والاستماع إلى مطالبهم وطموحاتهم، وطالبوا الحكومة ببذل المزيد في توفير الحد المعقول من الخدمات الأساسية مثل المياة والكهرباء.

كما طالبوا بفتح إذاعة عدن التي تعتبر رمزا حضارياً وتاريخيا لمدينة عدن، بالإضافة لمدى أهميتها في المرحلة الراهنة، بالإضافة إلى قناة عدن التي تمثل المنبر الفضائي الوحيد الذي يهتم بأوضاع المدنية، على أن يكون من الواقع وليس مجرد اسم قناة فقط من تبث من خارج المدينة ولا يهتم إطلاقا بما يعانيه أبناء المدينة في كافة مديرياتها،كما طالبو بتعيين رئيس لجامعة عدن .
حضر اللقاء وزير السياحة معمر الارياني ووزير الدولة لشؤون مخرجات الحوار الوطني الاستاذ ياسر الرعيني ونائب وزير الإعلام الاستاذ مروان دماج ونائب وزير الإدارة المحلية حسين منصور



المصدر