توجيهات سالمين بتذاكر “سعيد دعالة” ضمن كشوفات الانتظار.. ماذا بعد ؟!!


 

غريبة هي الدنيا ، فحالة اللامبالاة في مكتب القائم باعمال محافظ عدن احمد سالمين ، تجاه الأسطورة سعيد دعالة ، الذي يعاني 

ويلات المرض ويتلاشى يوما بعد يوم ، لا يمكن القبول بها تحت أي ظرف من الظروف .. فأين هي الانسانية وروح المسئولية تجاه 

وضعية تبكي القلوب يعيشها رجل كبير العمر والقيمة.

كتبت قبل أيام عن حالة قهر تفرض نفسها واقعا في منزل الكابتن سعيد دعالة .. بسبب ظرف قاسي يعيشه وهو يبحث عن سكة سفر 

للعلاج مما اصابه وافقده كل مقوماته الجسمانية .. كتبت على امل ان تتحرك الضمائر لان ما سيصرف ليس من جيب هذا ولا ذاك .. 

بل من صلب حقوقه في وطن قدم لاجله شباب وريعان سنوات العمر .. اسماً وقيمةً ومشواراً وعطاءً يفوق أي وصف .. أدار الجميع 

ظهره وكان الامر لا يعنيهم وظل الدعالة في بيته منتظر أن يطرف هؤلاء بابه لابلاغه بقطع تذاكر السفر وما يمكن ان يقدم معها.

لن نطيل الصورة واضحة امام الجميع .. توجيهات محافظ عدن بالانابة ، كتبت وذهبت الى مكتب المالية في المحافظة لتضم الى 

كشوافت طويلة تنتظر دورها .. هذا هو المشهد بكل أسف .. ولك الله يا كابتن سعيد دعالة .. سيسخر لك أصحاب القلوب النقية التي 

تراعي اخلاقيات البشر والإنسانية .. وبهذه الأيام المباركة ستفرج قريب.





المصدر