“عدن.. ذكرى النصر”.. حملة شعبية احتفالا بالذكرى الأولى لتحرير عدن



الساعة 05:43 صباحاً
(هنا عدن – خاص )




في مثل هذه الايام من العام الماضي ومدينة عدن تشهد معارك التحرير الضارية التي خاضتها المقاومة والجيش الوطني مسنودين بعمليات وقوات دول التحالف العربي وتوجت في السابع والعشرين من رمضان بتحرير المدينة من مليشيات الحوثيين وحليفهم المخلوع “علي صالح”.

بدأت المعركة أواخر مارس عندما سيطرت قوات المخلوع صالح على مطار عدن الدولي ومناطق واسعة في المدينة، وبقيت المقاومة تدافع عن مساحات صغيرة في المدينة، وبشكل رئيسي في شبه جزيرتين ساحليتين هما كريتر (مديرية صيرة) حيث يقع مرفأ عدن الرئيس، وعدن الصغرى (مديرية البريقة) حيث تقع مصفاة المدينة وصهاريج تخزين النفط، حتى تحولت إلى الهجوم في منتصف يوليو.

في 14 يوليو تمكنت المقاومة من السيطرة على مطار عدن وعلى أجزاء من مدينة عدن بعد معارك عنيفة مع مليشيات الحوثيين وقوات المخلوع صالح. وقالت الحكومة انها بدأت عملية “السهم الذهبي” لتحرير عدن.

وفي 17 يوليو استعادت المقاومة السيطرة شبه الكاملة على عدن، مدعومين بقوات برية من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وذلك بعد 4 أشهر من اجتياحها من الحوثيون ووحدات الجيش الموالية لعلي صالح.

وبحلول الـ27 من شهر رمضان تمكنت المقاومة والجيش الوطني مسنودين بعمليات وقوات التحالف العربي من استعادة السيطرة الكاملة على عدن، وأعيد فتح مطار عدن الدولي وتقدمت إلى خارج مدينة عدن وشنت هجمات على مناطق الحوثيين.

حملة “عدن.. ذكرى النصر”
دشن نشطاء قبل أمس الأحد حملة “عدن.. ذكرى النصر” احتفالا بالذكرى الأولى لتحرير المدينة من مليشيات الحوثين وقوات المخلوع.
وقال ناشطون في الحملة إن الحملة التي دشنها أبناء عدن تأتي احتفالا بالذكرى الأولى لهذا النصر العظيم.

وأضاف الناشطون «أن الحملة الشعبية ستقدم العديد من الأنشطة الرياضية والشعبية والإفطارات في المدينة ابتداء من الـ21 من شهر رمضان وحتى الـ6من شوال.
وذكر الناشطون أن الحملة التي انطلقت تحت هاشتاج (#عدن_ذكرى_النصر) مبادرة شبابية تداعى لها نشطاء تخليدا لهذه الذكرى الوطنية المجيدة، وإجلالا لدماء الشهداء والجرحى.


أول عمل للحملة

في أول فعالية للحملة من وسط الركام الذي لحق بمنازل المواطنين وبات ذكرى أليمة تركتها المليشيات خلفها في حي القطيع، أقيمت مساء الأحد، بطولة رياضية في لعبة الملاكمة لفئة البراعم، وسط حيّ القطيع بمديرية صيرة بعدن.
وقال “خالد سيدو” مدير مديرة صيرة ، إن هذه البطولة التي تأتي تزامنا مع الذكرى الأولى لتحرير مدينة عدن من مليشيات الحوثيين والمخلوع صالح، جاءت لتؤكد أن المجتمع العدني مجتمع متحضّر يرغب في الحياة المدنية المسالمة، كما يبعث هؤلاء الأطفال فينا الأمل.
وعبر سيدو عن شكره لمنظم البطولة والاتحاد العام للعبة الملاكمة في عدن، على اهتمامهم بهذا الفئة وإقامة هذه البطولة احتفاءً بالنصر العظيم وتقديرا لمئات الشهداء والجرحى.
من جانبه، أكد منظم البطولة، الكابتن، نصر علي أحمد عوض، البطل السابق للجمهورية في لعبة الملاكمة، والمشرف الفني لاتحاد الملاكمة في عدن، أن البطولة جاءت لتأبين شهداء عدن الأبطال في ذكراهم السنوية، الذين سقطوا على تراب هذه المدينة الطاهرة حتى يتمكن هؤلاء البراعم من عيش حياة آمنة وكريمة، تملؤها الحرية.
وشارك في البطولة التي دشنتها حملة “عدن.. ذكرى النصر” عدد من لاعبي لعبة الملاكمة البراعم من أبناء الحي، بحضور كابتن المنتخب الوطني للعبة الملاكمة والبطل العربي الحالي “بدر أحمد الكندي”.



المصدر