داعش يصدر بيان عن تفجيرات المكلا.. و مصادر عسكرية تكشف التفاصيل الكاملة عن العملية


قلت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة “داعش”، عن مصدر لم تحدده، أن 54 قتيلاً من قوات النخبة ومكافحة الإرهاب سقطوا إثر هجمات نفذت، مساء الأثنين، في المكلا، شرقي اليمن.

ووفق الوكالةالتي تداولت بياناً صادراً عنها صفحات تابعة ومقربة للتنظيم على”تويتر” ، فإن هجمات وصفها البيان بـ”الاستشهادية والانغماسية” نفذت في المكلا.

ونقل موقع “عدن حرة” تفاصيل العملية الإرهابية عن مصادر عسكرية ميدانية بنقطة مقر الاستخبارات العسكرية بمنطقة فوة غرب مدينة المكلا، أن باص صغير )دباب( عليه لوحات أجرة حاول الدخول لمقر الاستخبارات العسكرية عبر التفاوض معحراسة البوابة الرئيسية بدعوى إنه يحمل إفطار خيري للجنود بالقرب من أذان المغرب، إلا أنه فجر السيارة بعد منعه مباشرة، ليتقدم بعد ذلك أربعة ارهابيين يرتدون أحزمه ناسفة كانوا مترجلين بالقرب من البوابة، ليقتل أحدهم بوسط فناء المبنى دون أن يستطيع تفجير نفسه، ويستطيع البقية الدخول للمبنى، حيث دارت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، ويقتل انغماسي آخر دون أن يستطيع تفجير نفسه هو الآخر، إلا أن الإثنين الآخرين فجرا نفسيهما وسط ممرات المبنى.

وبحسب التقديرات الأولية وفقاً لمصادر طبية بمستشفى إبن سيناء العام تقول أن هناك أكثر من 20 قتيل نتيجة هذا الهجوم، والحصيلة في ازدياد، حيث أن الكثير من الجرحى حالتهم خطرة.

مضيفاً أن ذات الباص الصغير )الدباب( الذي تم تفجيره بالبوابه، قام بتوزيع وجبات إفطار مفخخة بعدة نقاط أمنية داخل المدينة قبل أن يتوجه لمبنى الاستخبارات العسكرية بحي المستقبل بفوة.

كما قالت المصادر أن شخص على متن باص صغير )دباب ( عليه لوحات أجرة، قام بتوزيع وجبات إفطار مفخخة للجنود المرابطين بأربع نقاط عسكرية، وهي مبنى الاستخبارات العسكرية بحي المستقبل بمنطقة فوة، والماليشيا بالقرب من جولة الجسر الصيني بمنطقة ديس المكلا، وبالقرب من معهد باشريف على الطريق المؤدي لميناء المكلا، وبالقرب من قيادة خفر السواحل بكورنيش المحضار بمنطقة خلف، لتنفجر كلها في وقت واحد.

سيارات الإسعاف باشرت نقل الجرحى من أماكن الانفجارات الأربع، بالإضافة لسيارات المواطنين الخاصة، رغم ذلك لايزال عدد كبير من الجرحى مرمي حتى اللحظة بأماكن الانفجارات، خصوصا مبنى الاستخبارات العسكرية بمنطقة فوة بحسب موقع اورينت جورنال



المصدر