اهم المواقع التي تم الانسحاب منها في القبيطه والاسباب


بدأ رجال المقاومة الشعبية الآن (الساعات الأولى من فجر الأحد) بالانسحاب من نجد الكرب ونجد القفيل جنوب القبيطة شمال محافظة لحج بعد نفاد الذخيرة.

 

وقال مصدر في المقاومة الشعبية ” أن رجال المقاومة انسحبوا الآن من القفيل والكرب إلى جبل الخضر والياس بعد نفاد الذخيرة عليهم عقب مواجهات عنيفة مع المليشيات.

 

وطبقا للمصدر، انسحبت المقاومة من نجد الكرب والقفيل، ولم يتمركزوا في نجد الوزف لأن بقائهم فيه انتحار، لافتا إلى أن رجال المقاومة لم يجدوا حتى وجبة عشاء.

 

وأشار المصدر إلى سهولة تقدم المليشيات الآن باتجاه مفرق نجد الوزف الذي يربط جنوب القبيطة بقاعدة العند والصبيحة وكرش.

 

ويرتبط مفرق نجد الوزف بثلاث طرقات هامة جنوب القبيطة، الأولى نحو مناطق ثوجان والرما وعراصم والعند، والخضر والياس اكبر جبال جنوب القبيطة، والقريب من قاعدة العند.

 

فيما الطريق الثاية تتجه غربا نحو الحنكه مروراً بسوق الخميس وصولا إلى مديرية طور الباحة (الصبيحة )، والطريق الثالثة نحو سوق الربوع وكرش شرقا.

 

في ذات الوقت، تجدد القصف المدفعي والصاروخي المتبادل بين المقاومة الشعبية ومليشيات الإنقلاب في مناطق التماس بين كرش والشريجة شمال لحج.

 

وأكد مصدر عسكري  أن المليشيات الإنقلابية المتمركزة بمنطقة الشريجة قصفت قبل حوالي ساعة مواقع المقاومة بمنطقة كرش بصواريخ الكاتيوشا والمدافع.

 

بدورها، ردت المقاومة الشعبية الجنوبية بقصف مواقع مليشيات الإنقلاب شمال منطقة الشريجة بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية .

 

وأشارت مصادر محلية إلى تكثيف مقاتلات التحالف العربي تحليقها فوق مناطق المواجهات في القبيطة وجبهة كرش الشريجة شمال لحج.



المصدر