ترتيبات لعملية عسكرية كبيرة من ثلاثة محاور تبدأ بتحرير البيضاء



الساعة 06:36 صباحاً
(هنا عدن – متابعات )


نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، السعودية، عن مصادر في الجيش الوطني اليمني، بدء عن تحركات وتنسيق وترتيبات عسكرية كبيرة بين قيادة التحالف والشرعية اليمنية، لبدء مرحلة جديدة من عمليات تحرير اليمن عسكريًا، مشيرة إلى أن غاية هذه الترتيبات الجارية عسكريصا وعملياتيًا ولوجيستيًا هو تحرير العاصمة اليمنية صنعاء.


ووفقا لمصادر الصحيفة، ستكون العمليات العسكرية عبر ثلاثة محاور رئيسه بالنسبة إلى العاصمة صنعاء، فيما ستشمل أيضا تحرير ما تبقى من محافظات: مأرب، والجوف، وشبوة، لافتة إلى أن عملية التحرير ستبدأ بتحرير محافظة البيضاء وسط البلاد.

 

وأكدت أن هذه التحضيرات العسكرية كثفت وبشكل غير مسبوق عقب تنامي الشعور لدى السياسيين بأن مفاوضات الكويت باتت بحكم الفاشلة؛ نظرا لما أظهره وفد الانقلابيين من مراوغة وتعنت وعدم أظهر أي حسن نية لإنهاء الحرب المستعرة في أغلب جبهات القتال، وتحديدا بعيد التعزيزات العسكرية للانقلابيين ومهاجمتهم لكثير من المواقع العسكرية في محافظات: تعز، ولحج، وأبين، وشبوة، ومأرب، والجوف.

 

وتطرقت المصادر إلى لقاء عسكري جرى في مأرب، تمت فيه مناقشة التطورات الميدانية الأخيرة في جبهات القتال، ومدى استعداد قوات الشرعية لبدء مرحلة جديدة ضد الميليشيات، ومن ثلاثة محاور رئيسة، تتمثل في محاور: «نهم، والجوف، ومأرب».

 

وأضافت أن مفاوضات الكويت دخلت منعطفًا حرجًا يستدعي من القيادات السياسية والعسكرية تحركًا ميدانيًا قبل فوات الأوان، مشيرة بهذا الصدد إلى أن الشهرين الماضيين أثبتت ودللت على أن الميليشيات الانقلابية ليس لديها حلول سياسية، بقدر ما جهدها مكرس في مسألة السيطرة على الأرض وتكريس منطق القوة المهيمنة في الواقع.

 

ولفتت إلى أن تحرك قوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة الشعبية يأتي امتثالا لواقع مأزوم لا ينفع معه غير الحسم العسكري، خصوصا بعد استنفاد كل الأدوات السلمية من جانب التحالف والسلطة الشرعية، وفيما الطرف الآخر لا يكترث بشيء غير التصعيد العسكري وفي أكثر من جبهة وناحية.

 

وعلى الرغم من كل ما يحدث من تعزيزات وحشد من قبل جميع الأطراف في جبهات القتال المختلفة، فإن التعويل ما زال قائمًا على الضغوط الدولية بحسب مراقبين، حيال أي اتفاق مقبل للأزمة اليمنية، خصوصًا أن الأطراف أعلنت موقفها الرافض لأبرز مضامين الخطة الموجودة.

 

وينتظر وصول الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم غد الأحد، فضلاً عن وجود ممثلين دبلوماسيين للدول الـ18 المعتمدين لدى اليمن، وكل ذلك يأتي في إطار مناقشة الخطة الأممية والتحضيرات لطرحها رسميًا على مختلف الأطراف.

وسبق وصول أمين عام الأمم المتحدة، لقاءات دبلوماسية وسياسية مكثفة، شارك فيها الأمين العام للجامعة العربية، الدكتور نبيل العربي، الذي زار الكويت حديثًا، فضلاً عن مشاركة الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور عبد اللطيف الزياني.



المصدر