’’كنت سأقتل نفسي بدلًا من الرحيل عن روما’’


قال القائد التاريخي لنادي روما فرانشيسكو توتي، إن الغيلاروسي بحاجة إلى شخص يعرف بيئة النادي، واعترف بأنه تصور المستقبل في الأولمبيكو، ’’كنت سأقتل نفسي بدلاً من الرحيل’’.

تحدث اللاعب الدولي السابق في إيطاليا والفائز بكأس العالم قائلًا: ’’تخيلت نفسي في روما إلى الأبد، ثم وضعوني في مواجهة الحائط، وأجبروني على اتخاذ قرار لم أكن لأتخذه قط، لقد اخترت، قررت البقاء في عالم كرة القدم’’.

وسُئل توتي، الذي قضى موسمين في مجلس الإدارة حتى يونيو 2019، عما سيفعله إذا اتصل به الملاك الجدد في روما، وقال: ’’كنت أجلس وأتحدث عن ذلك، الآن، أود أن أكمل هذا المسار، لن أكون في سلام مع نفسي إذا انتهى، حتى بالنسبة للفريق الذي أسسته’’.

أضاف: ’’سأشعر بالسوء لترك المتعاونين معي، ثم إذا شعرت بالتعب، فسوف أنظر إلى ما أفعله، كنت سأقتل نفسي بدلاً من مغادرة روما، كان بإمكاني جلب الأشياء الجيدة فقط ’’.

وقال توتي إنه يعاني من استبعاده من المشروع في روما لكنه يأمل في رؤيتهم يكملون أعلى مستوى ممكن.

وتابع: ’’أنظر إليهم كمشجع، فأنا أغضب لأنني آمل أن ينتهوا على أعلى مستوى ممكن، آمل أن أساعد روما على النمو من خلال عملي، على الأقل من الخارج، لكنني أعاني منه، كان بإمكاني أن أفعل أكثر من المديرين التنفيذيين الآخرين’’.

وواصل: ’’لم أشارك قط في القرارات، الآن لا يزال النادي أجنبيًا، والمدرب والمدير الرياضي من الأجانب، شخص يعرف كل شيء عن روما كان يمكن أن يكون مفيدًا، هذا هو ما ينقصنا في الوقت الحالي’’.

وأتم: ’’لماذا تعتقد أن الكثير من اللاعبين السابقين لا يمكن أن يكونوا جزءًا من ناد؟ ربما لأنهم مزعجون، إذا أخذت فريق كرة قدم، فسأنادي اللاعبين السابقين لأنهم يعرفون كرة القدم’’.





المصدر