بيان رسمي حوثي يبارك عمليات داعش الأنتحارية في عدن.


صف القيادي المعروف في حركة أنصار الله (الحوثيين) “حسين زيد” العمليات الانتحارية في عدن بالعظيمة والنوعية والتي تأتي بالتزامن مع أعياد ثورة 14 أكتوبر حد وصفه البيان الذي نشرته وسائل إعلام حوثية والمذيل بأسم (ملتقى زنجبار للتصالح والتسامح) وهو الملتقى الذي يترأسه القيادي الحوثي “حسين زيد”. بدورنا تلقينا نسخة من بيان تأييد عملية داعش من البريد الخاص ل”حسين زيد” ونعيد نشره هنا. الجدير بالذكر أن العمليات التي يتبناها “زيد” في بيانه، أستهدفت رئيس الوزراء اليمني “خالد بحاح” وأعضاء حكومته بالإضافة إلى طاقم الهلال الأحمر الإماراتي في مدينة عدن، ولاحقاً تبنى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) هذه العملية، فيما كان يطرح مراقبون أن مثل هذا النوع من العمليات لا يخدم إلا الرئيس السابق “علي صالح” والحوثيين، واتهمت أوساط سياسية تحالف صنعاء بالوقوف خلف هذه الأعمال الإرهابية ويأتي هذا البيان لتأكيد صحة هذه الأتهامات. وفيما يلي ننشر لكم نص البيان: الحمدلله الذي شفى صدور قوم مؤمنين ، ان ملتقى أبين للتصالح والتسامح والتضامن المكون السباق في الثورة والحراك الجنوبي (27 ابريل 2006) ضد امراء حرب وتكفير الجنوب صيف 94م يبارك لشعبنا الجنوبي العظيم العملية البطولية لقوى الثورة والتحرير والاستقلال ورفض الوصاية الذي استهدفت مراكز قوات الاحتلال الاماراتي السعودي ومرتزقتهم المأجورين في فندق القصر/عدن. ان ملتقى أبين للتصالح والتسامح والتضامن يدعو جماهير شعبنا العظيم في الجنوب لاستكمال مرحلة التحرر الوطني وتحقيق الاستقلال الكامل بعيدا عن قوى الاحتلال والوصاية ، ان هذه العملية الرائعة والنوعيه والعظيمة والموفقه التي تأتي متزامنه مع احتفالات شعبنا العظيم بذكرى ثورة 14 اكتوبر المجيدة ضد الاستعمار البريطاني وعملائه تؤكد ان روح الثورة والتحرر والاستقلال تسكن الوعي الوطني الجنوبي على طريق التحرر واعادة صياغة الوحدة بما يرضي جماهير شعبنا جنوبا. – التحية كل التحية لقوى التحرير والاستقلال ورفض الوصاية الامريكية السعودية. -المجد والخلود لشهداء ثورة اكتوبر والحراك الجنوبي التحرري. -الخزي والعار لقوى العدوان والاحتلال ومرتزقتهم. -صادر عن: ملتقى أبين للتصالح والتسامح والتضامن . عدن 6 / أكتوبر / 2015.



المصدر