قيادي بمقاومة مأرب يكشف عن تجهيز كتائب خاصة لتحرير العاصمة صنعاء ويتحدث عن الفئة الصامتة التي تقاتل المليشيات بصمت



الساعة 08:34 مساءً
(هنا عدن -خاص)


كشف الشيخ عبدالرزاق البقماء احد قيادات مقاومة مأرب عن تجهيز كتائب خاصة لتحرير العاصمة صنعاء.
وقال الشيخ البقماء في “تصريح صحفي” ان هذه الكتائب تم تدريبها بصورة خاصة وبعناية كبيرة على يد قيادات عسكرية متخصصة.
وأكد البقماء والذي يعد من التيار السلفي، أكد أن السلفيين في مقدمة الصفوف مع إخوانهم من مختلف التوجهات والانتماءات جميعهم اصطفوا صفا واحدا ضد هذا العدوان وضد هذه الفئة الباغية، مشيرا إلى أن هناك العديد من الصعوبات التي تواجه القادة بالدفع بأكبر عدد إلى الجبهات، وهم في طريقهم لحل هذه العقبة، ومنها قلة الإمكانيات، ومنها مصير الجرحى الذين قدموا أنفسهم فداء لدين لله عزوجل، لكنه أكد استمرارهم في نهج مقاومة الميليشيات مهما كانت الصعوبات.
وقال ان نحن الأغلبة الصامتة،” في اشارة منه الى التيار السلفي”: اضطررنا لحمل السلاح في وجه الميليشيات الدموية وساندنا الجيش وشبابنا بفضل الله في مقدمة الصفوف ما بين منتصر وشهيد، وسنساند الجيش في تحرير صنعاء وصعدة وتعهد قيادي في المقاومة الشعبية بمأرب، بالمشاركة في تحرير بقية المدن اليمنية ومنها العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة، من أي تواجد لميليشيات الحوثي وصالح.
وقال الدكتور عبدالرزاق البقماء إن أفراد المقاومة على أُهبة الاستعداد لذلك، ومساندة الجيش الوطني في ردع الميليشيات التي هجرت اليمنيين وشردتهم ودمرت منازلهم بدءاً من دماج بصعدة وانتهاءً بآخر منطقة استقروا فيها.
وتحدث البقماء، وهو قيادي في مقاومة محافظة مأرب، عن أسباب حمل اليمنيين العاديين للسلاح في وجه الحوثيين، وقال إنهم أجبرونا على فعل ذلك دِفعا عن أنفسهم وصدًا لهذا العدوان المبين، بعد أن حاولوا فرض أنفسهم وأفكارهم علينا بقوة السلاح، ونسعى الآن لمساندة الجيش الوطني بهدف بناء دولة العدالة والمساواة. وأشاد القيادي في المقاومة، بالانتصارات التي تحققت في محافظة مأرب.
كما امتدح رجال المقاومة والجيش الوطني وقيادات التحالف التي وحدة صفوف المقاومة، التي وصلت مؤخرا على الأرض، وهو ما كنا نطالب به الجهات المختصة من قبل أكثر من ستة أشهر، وهذا بدوره سهل إسقاط أهم المواقع الاستراتيجية لمليشيات الحوثي وصالح المتمثلة في مناطق دات الراء والعطيف وتبة ماهر الإستراتيجية ووصولا إلى صرواح، التي سقط فيها أعداد من الشهداء.
وخاطب الدكتور البقماء الحوثيين والموالين للمخلوع بقوله: «يعرف اليمنيون أنكم أكثر الناس عِداءً ليمننا الحبيب وسيكونون لكم بالمرصاد، فهم لم ينسوا كيف هجرتم وطردتم اليمنيين وشردتموهم من مساكنهم وديارهم ومزارعهم ويتمتم أطفالهم، ولا تظنون أن السلفيين بمنأى عن الحدث بل والله أنهم يرون أن من أعظم الجهاد في سبيل الله هو السعي في قهر جبروتكم، وأنكم عدوٌ صائل يجب صده وجوبا شريعا مثل الشمس في رابعة النهار، وأنهم لا يزالون يعانون من مخلفات حروبكم الخاسرة، فقريباُ ستسقط رؤوسكم وأنتم أذلة صاغرين بإذن الله و نعدكم بأن القادم عليكم أعتى وأمر.
ودعا المغلوبين على أمرهم ممن غرر بهم الحوثي وأتباعه إلى مراجعة حسابتهم قبل أن يواجهوا مصيرهم المحتوم». وأشاد، في ختام تصريحه، بدول التحالف العربي، ومساندتهم لليمنيين ضد هذه العصابة، داعياً إياهم إلى تقديم المزيد من الدعم الذي يمنح الجيش والمقاومة الصمود ودحر الحوثيين والموالين للمخلوع.
وطالب قوات التحالف ممثلة بحكومة خادم الحرمين الشريفين، أن لا يجعلوا للمليشيات الإجرامية متنفسا، ولا يرضخوا لمراوغاتهم المعتادة، وهو ما يطبخ له في منظمة الأمم المتحدة، صاحبة القلب الرحيم على المليشيات الدموية.



المصدر