مصدر رسمي بمأرب يرد على شركة النفط ويكشف جملة من التفاصيل الهامة



الساعة 05:28 مساءً
(هنا عدن -خاص)



مأرب – خاص

كذب السكرتير الصحفي لمحافظ مأرب ما أورده الناطق الرسمي لشركة النفط اليمنية المسيطر عليها من قبل الحوثيين من أخبار كاذبة واتهامات باطلة دأبت الميليشيات على ترويجها ضد المحافظ سلطان العرادة لصرف أنظار الرأي العام عن هزائم الانقلابيين وانهياراتهم المتواصلة في مأرب وبقية المحافظات.
وقال علي الغليسي أن الخبر الذي نشر عبر وكالة ناطقة باسم الميليشيات حول اقتحام فرع الشركة من قبل المحافظ سلطان العرادة، وقيامه بنهب مبالغ مالية والاستيلاء على مواد بترولية أمر يثير السخرية ويكشف حجم الهزيمة النفسية التي دفعتهم للاستمرار في الاختلاق والتلفيق للنيل من المحافظة التي حافظت على الشرعية وقهرت الانقلاب وكسرت شوكة الميليشيات التي حاربت الوطن بسلاح الدولة المنهوب.
وأوضح الغليسي أن الضغط الذي مارسته شركة جريكو لتسديد أجور الطاقة المشتراه بالمحافظة التي تصل إلى سبعة مليون دولار و توقيف المحطات عن العمل دفعت المحافظ إلى تشكيل لجنة برئاسة وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح وعضوية مدراء المكاتب المعنية لتنفيذ المقترح الذي وافق عليه الأخ رئيس الجمهورية حول تخصيص نسبة من ايرادات شركة النفط لتسديد مستحقات الشركة المشغلة للكهرباء , وتم سحب مبلغ 430 مليون ريال وتوريده لحساب الشركة وفق اجراءات شفافة ودقيقة .
وأشار سكرتير محافظ مأرب إلى أن حديث ناطق الشركة هو انعكاس للمركزية المقيتة التي تريد الاستئثار بكل شئ وتحول دون حصول مناطق الثروة على نسبة محددة من عائداتها وساءهم اقدام السلطات الشرعية على تلك الخطوة التي يكفلها القانون وهي حق مشروع تم حرمان المحافظة منه طوال العقود الماضية ,منوها إلى أن محافظة مأرب أقرت في 21يناير الماضي قطع علاقاتها مع سلطات صنعاء بعد الانقلاب على الشرعية من قبل الحوثي والرئيس السابق صالح.
ودعا الغليسي إلى تشكيل لجنة شعبية محايدة لتحديد من يعرقل مصالح المواطنين ويمنع عنهم الكهرباء والغاز والمشتقات النفطية,لافتا إلى أن المحافظ العرادة أكد في أكثر من حديث صحفي على أن المحافظة لا يمكن أن تقدم على قطع النفط والغاز عن المحافظات التي يسيطر عليها الانقلابيين حتى لا تتضرر مصالح البسطاء والمواطنين من أبناء الشعب
واختتم سكرتير محافظ مأرب حديثه بالاشارة إلى أن شركة صافر مستمرة في تزويد المحافظات بالكميات اليومية المعتادة من النفط والغاز , لكنها تجد طريقها إلى السوق السوداء التي باتت علامة تجارية مسجلة باسم الميليشيات الانقلابية وتديره عصابة من بعض الانتهازيين في شركة النفط اليمنية على حد قوله.
وكان المتحدث الرسمي باسم شركة النفط المهندس أنور العامري قال لوكالة “خبر”، أن الشيخ سلطان العرادة قام قبل يومين، بالاعتداء على مقر فرع الشركة في مأرب ونهب مبلغ مالي قدره (430 مليون ريال)، كما استولى على ناقلات تابعة للشركة على متنها مشتقات نفطية.
الجدير بالذكر أن محافظة مأرب رفضت انقلاب 21 سبتمبر من الوهلة الأولى وقطعت التعامل مع صنعاء نهائيا واعلنت موقفها رسميا من خلال بيان صدر عن اللجنة الأمنية الموسعة في 21 يناير من العام الجاري.



المصدر