للمرة الثالثة ….الشيخ عبد الوهاب الديلمي يؤكد نفي فتوى حرب الجنوب المنسوبة إليه



الساعة 01:37 صباحاً
(هنا عدن -متابعات’- الشرق الأوسط)


أكد الشيخ عبدالوهاب الديلمي وزير العدل السابق نفي فتوى حرب صيف 94 المنسوبة له, جاء ذلك في مقابلة صحفية أجرتها معه صحيفة الشرق الأوسط الصادرة يوم الاثنين 5-10-2015 م.
جاء ذلك في رد الشيخ على سؤال “ما القصة حول الفتوى المنسوبة إليك ضد أبناء الجنوب في حرب الانفصال” حيث قال “ليس هناك فتوى إذ ان الفتوى لها ضوابطها, وإنما هي إشاعة روج لها عبد الرحمن الجفري وتبعه على ذلك كل الحاقدين والمغرضين أكثروا من الحديث عنها، حتى رسخت في أذهان كثير من العامة.
وتحدث عن الحكام وتجار الحروب عند إشعال أي حروب بأنهم لا يلتزمون بالفتاوى حيث قال: “الحرب عندما يريد الحكام اشعال نارها لا تتوقف عندهم على فتوى أحد إلا من كان منهم يتقي الله عز وجل, وإلا فمن أفتى على عبدالله صالح اليوم ومن معه بتدمير اليمن”.
وتحدث عن الإفتاء في اليمن في ذلك الوقت وما إذا كان له دور فيها في ذلك الوقت فقال: “عندما قامت حرب 94 كان لها دار إفتاء ولم أكن رئيسا لها ولا عضوا فيها ولم يصدر مني سوى مقالة في الإذاعة بعد مضي شهر من الحرب , كان الغرض منه رد بعض الشبهات ولم يكن فيه أي إشارة على ما افتروه عليّ من استحلال دماء ابناء الجنوب، وأعراضهم وأموالهم وتكفيرهم كما يزعمون”.
وعن ما سببه هذا الافتراء للشيخ من ألم ومعاناة عبر عن ذلك بأنه سيقف خصما بين يدي الله عز وجل أمامهم, وفي ما إذا كان قد رد على المفترين أضاف: “قد رددت على افتراءاتهم في مناسبات عدة, كان آخرها المطالبة بالمباهلة حتى نجعل لعنة الله على الكاذبين, ولكني سأقف خصما بين يدي الله عز وجل لكل من ولغ في هذه الفرية.
هذا وكان النظام السابق بزعامة المخلوع علي عفاش وحلفاؤه قد روجوا عبر الشائعات التي ظل يحكم بها الشعب لعقود, أن الشيخ عبد الوهاب الديلمي هو من أفتى في حرب صيف 94 بقتل أبناء الجنوب واستحلال دمائهم ونبذهم بالكفار، وهو ما نفاه الشيخ الديلمي جملة وتفصيلا من قبل، وأكد ذلك في حواره الذي نشر في صحيفة الشرق الأوسط .
الجدير بالذكر ان الشيخ الديلمي قد هاجر بدينه ونفسه من بطش المخلوع وحلفائه الحوثيين الذين ما برأوا في فتك كل ماله علاقة بالدين الاسلامي وقد قاموا بتفجير بيوت الله ومدارس تحفيظ القرءان الكريم وقاموا بسجن واعتقال أئمة المساجد وكل معارضيهم.
وحرصنا في برنامج التواصل مع علماء اليمن أن نتناول هذا الافتراء المنسوب للعالم الجليل الشيخ عبد الوهاب ليصل لأكبر عدد من القراء والمتابعين والمهتمين بهذا الامر وإلغاء هذه الشائعة التي ترسخت على مسامع العامة حتى اعتقدوا أنها حقيقة.



المصدر