لاول مرة .. الشيخ المخلافي يصرح حول الأمارات


أكد قائد المقاومة الشعبية بتعز الشيخ حمود المخلافي أن تحقيق الحسم العسكري بتعز بات وشيكاً للغاية بفضل تماسك وصمود المقاومة الشعبية والدعم الجوي لقوات التحالف، مشيداً بالتضحيات غير المسبوقة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم تطلعات الشعب اليمني في استعادة الأمن والاستقرار.

واعتبر المخلافي في حديث أدلى به ل«الخليج» أن الإمارات وثّقت العلاقة الأخوية الطيبة مع اليمن بالدم وساندت الشعب اليمني في أحلك الظروف، فلها كل التحية والعرفان ولن ينسى اليمنيون هذا الموقف التاريخي العظيم. وعبر قائد المقاومة بتعز باسم المقاومة الشعبية في كل المحافظات اليمنية عن تعازيه لأسر شهداء القوات المسلحة الإماراتية، مخاطباً إيّاها بالقول: «نسأل الله أن يتغمد شهداءنا اليمنيين والإماراتيين بواسع الرحمة وأن يشفي الجرحى، ونقول لذويهم إن الفخار يُنال بالأعمال الجليلة وليس هناك أجلّ من حفظ الأمن القومي العربي ودعم الأشقاء والجيران».

وأشار المخلافي إلى أن الموقف العسكري في تعز جيد وكل يوم يتحسن، خصوصاً مع تكثيف الضربات الجوية من قبل التحالف، مؤكداً أن فرض الانقلابيين الحصار على تعز لم يحل دون تمكن المقاومة من تحقيق العديد من الانتصارات الكبيرة والتوسع على امتداد المحافظة.

وأكد قائد المقاومة الشعبية بتعز أن تحقيق الحسم العسكري بتعز بات وشيكاً للغاية بفضل تماسك وصمود المقاومة الشعبية والدعم الجوي لقوات التحالف، منوهاً بأهمية تكثيف الدعم العسكري للمقاومة بتعز للتسريع بتحرير المحافظة التي تمثل صمام أمان لحفظ استقرار عدن والوصول للعاصمة صنعاء لتحريرها.

ونوه الشيخ المخلافي بأن «المقاومة في تعز تمثل جزءاً من الشرعية الدستورية لأنها تساند شرعية الرئيس والحكومة، ومن ثم فإن هناك تنسيقاً وتواصلاً مع القيادة السياسية لتطوير أداء المقاومة وتحقيق النصر المنشود قريباً».

وجدد قائد المقاومة الشعبية بتعز حرص المقاومة على التسريع بتحقيق الحسم العسكري، معتبراً أن المقاومة التي تشارك فيها كل المكونات المجتمعية بتعز أحرزت انتصارات نوعية وتمكنت من تلقين المتمردين درساً قاسياً، وأنها ماضية بفضل تصميم مكوناتها ودعم الأشقاء في دول التحالف العربي وعلى رأسهم السعودية والإمارات، للوصول إلى النصر الوشيك.



المصدر