تفاصيل اللقاء الذي جمع الرئيس هادي باعضاء الجالية اليمنية في امريكا


لتقى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوريه بمقر اقامته بنيويورك عدد من أعضاء الجالية اليمنية والطلاب وأعضاء البعثة الدبلوماسية في الولايات المتحدة الامريكية. ورحب رئيس الجمهورية بأعضاء الجالية والطلاب والمغتربين اليمنيين في مختلف الولايات الامريكية… واضعاً الجميع امام ماتشهده البلد من اوضاع إستثنائية التي تمر بها في ظل الواقع المؤلم الذي فرضته القوى الانقلابية على الوطن شعباً ومجتمعاً وفرضها منهج القوة سبيلاً لتحقيق رغباتها واجندة قوى إقليمية لاتريد الخير لليمن  بل تريد نقل تجربة دخيلة على مجتمعنا  ومحيطنا العربي. وقال رئيس الجمهورية ” ان تلك الأفكار والأجندة لم تكن وليدة اللحظة بل كانت معدة سلفاً للانقلاب على مخرجات الحوار ومسودة الدستور وعملية التوافق التي اجمع عليها كافة ابنا الشعب اليمني “…لافتاً الى ان الجميع ليس بغائباً عما يدور في البلد من خلال متابعة الاحداث عبر الوسائل الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والتي ربما قد تغيب فيها الموضوعيه احيانا في النقل الا أنكم تدركون تبعات الانقلاب الذي قامت به مليشيا الحوثي وصالح وما الحقوة بالوطن والمجتمع من دمار وخراب ومعاناة لابناء الشعب اليمني. واشار الى ان المليشيا الانقلابية تسببت في تشريد الأسر وقتلت الأبرياء من الأطفال والنساء والمواطنين العزل، واحدثت دماراً كبيراً في المؤسسات العامة والخاصة في محافظات عدن وتعز وابين ولحج وشبوة ومأرب وبقية المحافظات خلال شهور من الحرب والحصار المؤلم الذي خلف الالاف من الشهداء والجرحى حتى تمكنت المقاومة الشعبيه بالتعاون مع قوات التحالف من تحرير مدينة عدن والمحافظات المجاورة لها . وشدد رئيس الجمهورية على تظافر كافة الجهود وتوحيد الصفوف لاستعادة تعز وتحريرها من الانقلابيين مثلما تم استعادة وتحرير بالامس مآرب واليوم جزيرة ميون وباب المندب لقطع الطريق امام الأطماع التي تتربص باليمن وجيرانها وتهدد الملاحه والاستقرار في المنطقة . وأكد ان أمن اليمن جزء لا يتجزاء من أمن المنطقة وهذا مايتجسد اليوم في التعاون والتكامل ووحدة المصير المشترك. وقال “لقد قدمنا التضحيات من اجل أمن ورفعة واستقرار اليمن ومشروعنا هو اليمن الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد ولم تكن لنا في يوم من الأيام مشاريعنا الخاصه والضيقة لان الوطن باقي والمشاريع الفئوية مصيرها الزوال …داعياً الجميع الى وحدة الصف والارتقاء عن الصغائر ليسهم الجميع في بناء مستقبل الأجيال القادمة. من جانبه رحب السفير خالد اليماني  المندوب الدائم لليمن لدى الامم المتحده بالأخ الرئيس فاتحا المجال امام  الحاضرين للحديث حول اوضاعهم وكذلك الهم الوطني الذي يؤرق بال الجميع. وأجمع الحاضرون على مباركتهم ودعمهم لخطوات رئيس الجمهورية الذي عانى الكثير من المصاعب والتحديات ولم تثنيه بل زادته ايماناً ويقيناً وصلابه باعتباره يحمل هم وطن استباحته قوى انقلابيه عابثة وتمكن بتوفيق من الله ومباركة شعبه ومساندة الاشقاء والاصدقاء من قلب موازين القوى لصالح شعبه التواق للحرية والعدالة والمساواة والعيش الكريم.



المصدر