صحيفة سعودية : انتصارات في مأرب ومواجهات مستمرة في تعز



الساعة 07:57 صباحاً
(هنا عدن _ جريدة الرياض السعودية)




عدد الثلاثاء 2015-09-29
شؤون دولية
مقاتلات التحالف تقصف مواقع المتمردين في الشريط الساحلي بين المخا وباب المندب
قوات الشرعية والتحالف تحقق انتصارات مهمة في مأرب ومواجهات مستمرة في تعز
صبي يقف إلى جانب جندي من قوات التحالف في موقع أمني بعدن (رويترز)
تعز- محمد القاضي
حققت القوات الشرعية والمسنودة بقوات من قوات التحالف تقدما نوعيا امس في معركتها في مأرب وسيطرت على أجزاء واسعة من جمة المصارية غربي مأرب، تحت غطاء جوي من مروحيات الاباتشي، وتمشيط مدفعي واسع من قبل مدفعية التحالف. وافادت مصادر عسكرية ل”الرياض” انه تمت السيطرة على عدد من مواقع المليشيات في الجبهة الغربية بمأرب، وتقدَّم الجيش بشكل كبير باتجاه صرواح. وشهدت المنطقة أعنف قصف بالمدفعية وبطائرات التحالف وأدت إلى مقتل عدد من المسلحين الحوثيين والموالين لصالح، دون أن تُعرف الحصيلة الأولية للقتلى. كما تم اسر عدد من الانقلابيين. وتقدمت القوات باتجاه سد مأرب وقطعت طريق الإمداد الرئيسي للمتمردين في محيطه، تمهيدا لإتمام السيطرة على السد الاستراتيجي. وذكرت مصادر عسكرية ومحلية ل”الرياض” ان القوات الشرعية والمقاومة وقوات التحالف سيطرت على الخط الواصل بين المحورين الشمالي والغربي لسد مأرب وقطعت خط الإمداد في المنطقة عن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. وأشارت المصادر إلى تواجد عشرات المدرعات العسكرية التابعة للتحالف العربي في محيط السد التاريخي، تمهيدا لاقتحامه. وكانت القوات الموالية للشرعية

نفذت في وقت سابق هجوما واسعا من الجهة الشرقية للسد وسيطرت على تلة السد وتلة المصارية، فيما قامت مروحيات الأباتشي التابعة للتحالف العربي بقصف تجمعات الحوثيين في المنطقة وهو ما دفع قوات الحوثي وصالح في المحور الشمالي الى التراجع تحت ضربات المدفعية وطيران التحالف. وأسفرت غارات جوية شنها طيران التحالف على المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب عن مقتل 22 عنصرا من المتمردين، بحسب مصادر ميدانية. وتمهد السيطرة على سد مأرب، بحسب خبراء عسكريين- الى السيطرة على المحافظة بالكامل، حيث تقع منطقة السد على طريق الإمدادات الرئيسي للمتمردين، مما سيدفعهم للانسحاب من باقي المناطق. ويأتي هذا التقدم في مارب بعد اكثر من اسبوعين من المعارك وكان التقدم بطيئا لكنه كان ثابتا بحسب خبراء عسكريين نظرا للمنطقة الجغرافية الوعرة وزراعة الحوثيين وقوات صالح لكثير من هذه المناطق بالألغام ما اعاق تقدم القوات الشرعية خلال هذه الفترة.

وكانت طائرات التحالف العربي كثفت من غاراتها على مواقع مليشيات الحوثي وصالح في محافظات عدة من اليمن، مما أدى إلى مقتل عشرات المتمردين، بينهم بعض القادة.

وقالت مصادر امنية ل”الرياض” ان قياديا حوثيا وضابطين منشقين مواليين لصالح قتلوا في غارة للتحالف العربي على مواقع للمتمردين في بيحان بمحافظة شبوة.

أما في محافظة تعز، فقد استهدفت الضربات الجوية مواقع للحوثيين وقوات صالح في الشريط الساحلي لمدينة المخا وذباب القريبة من باب المندب، وذلك وسط مواجهات خاضتها القوات الشرعية. وشن الطيران امس الاثنين غارات استهدفت مواقع لهم في الشريط الساحلي الرابط بين المخا وباب المندب وكذا في بير باشا ونادي الصقر ومواقع اخرى في معسكر قوات الامن الخاصة.

وقالت مصادر عسكرية وفي المقاومة إن أكثر من 45 متمردا سقطوا بين قتيل وجريح في مواجهات مع المقاومة الشعبية وغارات للتحالف في تعز الاحد، بينما قتل سبعة من المقاومة وثمانية من المدنيين في قصف للمليشيات على الأحياء السكنية. وأطلق المتمردون الحوثيون قذيفة استهدفت حيا سكنيا جنوبي مدينة تعز ما أسفر عن مقتل 4 نساء.

وكان ثمانية مدنيين من بينهم طفل واربع نساء قتلوا الاحد واصيب اكثر من 20 من نتيجة القصف العشوائي للحوثيين وقوات صالح على الاحياء السكنية في مدينة تعز وقرى الضباب جنوب غرب مدينة تعز.

وقصف طيران التحالف الاحد مواقع تمركز المليشيا في مدينة المخا الساحلية غرب تعز حيث استهدف منطقة واحجة القريبة من جبل النار وأدى إلى تدمير عربتين ومقتل من عليهما من المليشيات. كما تم استهداف معسكر اللواء 17 مشاة في باب المندب. كما شن الطيران غارة على إدارة أمن ذباب وأخرى في موقع المنصور ومواقع عسكرية اخرى في باب المندب. ودارت اشتباكات عنيفة في حي الكمب وجوار منزل صالح في الجحملية السفلى وجوار كلية الطب شرقي المدينة

على إثر هجوم شنته مليشيا الحوثي وصالح في محاولات متكررة لاستعادة المواقع التي تتمركز فيها المقاومة. وتعرضت المنطقة لقصف مكثف من قبل الحوثيين وقوات صالح. كما دارت اشتباكات عنيفة في حي الجحملية بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي وصالح حيث أحرزت المقاومة تقدما وسيطرت فيه على قسم شرطة الجحملية وصالة ابن أنعم للأفراح وما يحيط بهما من مبانٍ وشوارع في حي قريش حيث وصلت الاشتباكات الى جوار مدرسة النجاح بنفس الحي لكن قوات الحوثي وصالح شنت امس هجوما واسعا وتحت غطاء قصف مكثف واستعادت بعض هذه المواقع. فيما صدت المقاومة هجوماً عنيفاً على جبهة ثعبات شرقي المدنية جراء هجوم للحوثيين وقوات صالح بالتزامن مع قصف عشوائي على الحي بمختلف أنواع الأسلحة.

وشهدت منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي الغربي للمدينة اشتباكات عنيفة وقصف الحوثيون وقوات صالح قرى في المنطقة وتمكنوا من السيطرة على بعض المناطق منها فندق ومدرسة. وأسفرت الاشتباكات في الضباب عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من الحوثيين وقوات صالح فيما قتل سبعة من الجيش الموالي للشرعية والمقاومة وقتل اثنان من المدنيين واصيب عشرة اخرون نتيجة القصف العشوائي على قرى الضباب. كما شهدت منطقة حذران غربي تعز اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات صالح وكذا في صفوف المقاومة والجيش الوطني.

الى ذلك اكدت مصادر عسكرية ان طائرات التحالف دمرت الاحد، صواريخ “بالستية” في معسكر اللواء 26 حرس بمديرية السوادية بمحافظة البيضاء.

وقالت المصادر ان الحوثيين وقوات صالح قاموا بإغلاق الطريق الرابط بين مديرية “السوادية” ومديرية “رداع” وقاموا بإدخال صواريخ ومنصات الى المعسكر، في طار خطة لقصف مطار عدن بالتزامن مع مغادرة الرئيس هادي الى نيويورك. بعد فشل إطلاق صاروخ من تعز، السبت الماضي، وتدميره من قبل طائرات التحالف.

هذا وكان طيران التحالف قصف مواقع عديدة في صنعاء منها معسكر الحفا والشرطة العسكرية وقاعدة الديلمي والجميمة والنهدين ومواقع اخرى.

من جانب اخر وصل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي امس الاثنين إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الدورة السبعين للأمم المتحدة بمشاركة عدد من رؤساء الدول والمنظمات الدولية.

وذكرت وكالة “سبأ” الرسمية إن هادي سيبحث خلال مشاركته في الدورة السبعين العلاقات الثنائية والعديد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين اليمن وبين عدد من رؤساء الدول والوفود المشاركة من الدول الشقيقة والصديقة. وكان هادي وصل نيويورك قادما من عدن العاصمة الموقتة والتي وصلها قبل العيد عقب غياب قسري عنها لأكثر من ستة أشهر بسبب اجتياح الحوثيين والموالين لصالح للمدينة.



المصدر