نص الرسالة التي بعثها الملك سلمان بن عبدالعزيز الی الرئيس هادي بمناسبة العودة إلى عدن



الساعة 08:42 صباحاً
(هنا عدن -متابعات)

عواصم – جدة – واس
بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- برقية شكر جوابية لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية فيما يلي نصها:-

فخامة الأخ الرئيس / عبدربه منصور هادي حفظه الله

رئيس الجمهورية اليمنية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

تلقينا رسالتكم المؤرخة في 11 / 12 / 1436ه المتضمنة تهنئة فخامتكم والشعب اليمني الشقيق لنا بحلول عيد الأضحى المبارك وتعزيتنا في شهداء حادث التدافع الذي حصل لبعض حجاج بيت الله الحرام صبيحة يوم العيد في مشعر منى، وشكركم المملكة ودول التحالف التي استجابت لندائكم الأخوي بعد أن هددت قوى الشر اليمن وأهله وكادت أن تعصف بالشرعية وتدمر مقدرات البلاد، وما أوضحتموه حول وصولكم إلى عدن العاصمة المؤقتة لبلادكم وإشادة فخامتكم بالجهود التي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وإننا إذ نشكر لكم ما عبرتم عنه من مشاعر صادقة لنبادلكم التهنئة بعودة فخامتكم والحكومة اليمنية، وتمكنكم من مزاولة مهامكم من مدينة عدن العاصمة المؤقتة لبلادكم بعد أن أذل الله الخارجين والباغين على الشريعة، مشيدين بما عبرتم عنه في رسالتكم من ترحيب بالدعوة التي يتبناها المجتمع الدولي لإنهاء الانقلاب في اليمن من خلال التطبيق الكامل والفعلي لقرار مجلس الأمن الدولي 2216 وترحيبكم كذلك بكافة جهود الحل السياسي التي يدعم المجتمع الدولي الوصول إليها.

فخامة الأخ:

إن عودتكم المظفرة وتمكنكم من الاستقرار في العاصمة المؤقتة لبلادكم (عدن) تعكس ما تحقق بحمد الله من نصر، وتمكن بعون الله القوات اليمنية الشرعية بمساندة المقاومة الشعبية الباسلة من سرعة تحرير أرجاء اليمن وتطهيرها من براثن المليشيات الحوثية وأعوانهم ليعم الأمن والاستقرار ربوع اليمن السعيد رغم أنف الحاقدين وكيد الكائدين.

وإننا إذ نشيد بهذه الخطوة المباركة لندعو المولى سبحانه أن يوفقكم ويعينكم وأن يحقق الأمن والاستقرار في كافة أرجاء اليمن الشقيق ليعود كما يأمل أبناؤه ونأمله جميعاً معتزاً بوطنيته عصياً على قوى الشر التي أرادت أن تسلبه إرادته وعروبته.

ونحن في المملكة العربية السعودية مع إخواننا وأصدقائنا في دول التحالف نقف بحزم وبكل ما أوتينا من قوة معكم ومع بلادكم وشعبكم الشقيق في سبيل نصرته والذود عن كرامته.

حفظ الله اليمن الشقيق وشعبه العزيز وحقق له ما يصبو إليه من أمن واستقرار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خادم الحرمين الشريفين

سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

ملك المملكة العربية السعودية

من جانب آخر أجرى خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – اتصالاً هاتفياً امس بفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية تبادلا خلاله التهاني بعيد الأضحى المبارك، سائلين الله أن يعيدها على الجميع باليمن والمسرات.

كما عبر فخامته خلال الاتصال عن تعازيه ومواساته في حادث التدافع الذي وقع في مشعر منى وما نتج عنه من وفيات وإصابات.

وعبر خادم الحرمين الشريفين عن شكره لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي على مشاعره الأخوية، داعياً الله أن يتغمد المتوفين برحمته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وتلقى خادم الحرمين الشريفين اتصالاً هاتفياً امس من فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية هنأه خلاله بعيد الأضحى المبارك.

كما عبر فخامته خلال الاتصال عن تعازيه ومواساته في حادث التدافع الذي وقع في مشعر منى وما نتج عنه من وفيات وإصابات.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين على مشاعره الطيبة.

كما جرى خلال الاتصال بحث الأوضاع والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

الى ذلك تلقى خادم الحرمين برقية عزاء ومواساة من فخامة الرئيس فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق في ضحايا حادث تدافع الحجاج في مشعر منى. ودعا الرئيس العراقي الله تعالى أن يتغمد المتوفين برحمته وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن ينعم بالشفاء العاجل للمصابين.

كما تلقى خادم الحرمين برقية عزاء ومواساة من سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان في ضحايا حادث التدافع بمشعر منى.

وثمن سماحته: “الجهود التي تقوم بها المملكة لخدمة ضيوف الرحمن في سعي دؤوب ودائم لخدمة حجاج بيت الله الحرام ورفع المشقة عنهم أثناء أداء نسكهم وتقديم كل وسائل الراحة لتأدية مناسك فريضة الحج”.

كما تلقى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برقية عزاء ومواساة من النائب اللبناني خالد الضاهر في ضحايا حادث التدافع بمشعر منى.

وعبر النائب الضاهر عن تقديره: “للجهود الجبارة التي تبذلها المملكة العربية السعودية برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أيده الله لحفظ أمن الحجيج وتسهيل أمورهم ليتمكنوا من أداء شعائرهم الدينية بيسر وراحة وأمن وسلام”.

وأثنى على أعمال التوسعة غير المسبوقة التي تقوم بها المملكة في المسجد الحرام التي من شأنها تخفيف معاناة ضيوف الرحمن في ظل الإزدحام المتزايد كل عام ما سيوفر الراحة والطمأنينة للحجاج والمعتمرين والزائرين.

من جهته رفع سفير خادم الحرمين لدى السودان فيصل بن حامد معلا باسمه ونيابة عن منسوبى السفارة والمؤسسات والهيئات السعودية السعودية والطلبة الدارسين فى السودان أحرالتعازي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المتوفين من حجاج بيت الله الحرام في حادثة التدافع التي وقعت في مشعر منى،

ودعا السفير فيصل بن حامد معلا الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جنانه، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان وأن ينعم على الجرحى بالشفاء العاجل.

كما قدم نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي مبارك الخرينج أحر التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- في ضحايا حادث تدافع الحجاج بمشعر منى معبراً عن بالغ حزنه وأسفه لهذا الحادث الأليم.

ونوه الخرينج بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين من خدمات وتسهيلات كبيرة لحجاج وزوار الحرمين الشريفين لأداء مناسكهم وعباداتهم بيسر وسهولة، معربا عن تقديره لجهود وأعمال رجال الأمن والدفاع المدني وجميع العاملين بمختلف القطاعات من عسكريين ومدنيين ومتطوعين في خدمة ضيوف الرحمن.

وتمنى الخرينج النجاح والتيسير لموسم الحج هذا العام سائلاً الله عز وجل أن يرحم ويتغمد من توفاه الله عز وجل ويسكنهم فسيح جناته وأن يشفي المصابين.



المصدر