نيمار مُهدد بالإيقاف بعد السخرية من التحكيم وبرشلونة


كشف النجم البرازيلي نيمار على حسابه على ’’تويتر’’ عدم موافقته على ركلة الجزاء التي أحتسبت الليلة الماضية ضد باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا.

قام البرازيلي بنشر تغريدة كتب فيها ’’هذه ركلة الجزاء مزحة’’ ثم أرسل أخرى ’’بهدف قذر’’ في إشارة إلى هدف ليو ميسي.

رد فعل نيمار يمكن أن يتسبب في فرض عقوبة عليه إذا قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إدخال التعليقات التي أدلى بها البرازيلي وما هو مؤهل قانونيًا وفقًا للوائح الهيئة الأوروبية.

ويتضمن قانون الانضباط الحالي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ’’يويفا’’ هذا الاحتمال في مادته 11 حيث يتحدث عن ’’إهانات أو أي سلوك آخر ينتهك قواعد السلوك الأساسية’’، ويكفي معرفة ما إذا كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعتبر تعليق البرازيلي مثل هذا النوع من السلوك.

وإذا انتهى به الأمر إلى الدخول في هذا البند، فمن الطبيعي أن يفتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ملفًا قد يؤدي إلى عقوبة الإيقاف مباراتين، كما هو منصوص عليه أيضًا في المادة 15 من نفس قانون الانضباط، ووصفه بأنه سلوك غير رياضي من جانب البرازيلي الذي حذف الرسالة بعد دقائق فقط من نشرها.

نيمار لديه سابقة في مارس 2019 على ’’إنستغرام’’ التي نشرها البرازيلي مباشرة بعد انتهاء المباراة بين باريس ومانشستر يونايتد حيث هاجم بقسوة حكم مباراة سكومينا وأداء حكم الفيديو المساعد، في ذلك، وكتب عبارة ’’عار’’ ومن ثم إبراز أن ’’ركلة الجزاء غير موجودة’’.

وفي وقت لاحق هاجم أيضًا حكم الفيديو المساعد: ’’هذا عار، لقد وضعوا أربعة رجال لا يفهمون شيئًا عن كرة القدم لمشاهدة تلعب بالحركة البطيئة وهذا غير موجود، كيف تضع يدك على ظهرك؟’’

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فتح ملف انتهى بفرض ثلاث مباريات عقوبة على اللاعب البرازيلي لسلوك غير رياضي ولغة مسيئة ضد الحكم وفقًا للمادتين 11 و 15 من قانون الانضباط الخاص بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وتم الاستئناف على العقوبة للمحكمة التحكيم التي خفضتها في سبتمبر إلى مباراتين، والآن يبقى أن نرى ما إذا كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد قرر هذه المرة الدخول في هذه الكلمات الجديدة من البرازيلي وعدد المباريات التي يمكن فرضها عليه مع مراعاة هذه السابقة لعام 2019 .





المصدر