لينو يكشف عن السبب الذي جعله يتجاهل فتح وسائل التواصل الإجتماعي.


كشف بيرند لينو، حارس مرمى نادي أرسنال، عن السبب الحقيقي الذي جعله يعتزل فتح وسائل التواصل الإجتماعي تمامًا، بعد تلقيه رسالة بالانتحار من قبل أحد الأشخاص.

وأشار لينو في تصريحات لشبكة سكاي سبورتس الإنجليزية، أن هذا الشخص نصحه بالانتحار مثل حارس مرمى بوروسيا مونشنغلادباخ، وبرشلونة، وبنفيكا، روبرت إنكه.

وانتحر إنكه بشكل مأسوي خلال عام 2009، بعد أن عانى حارس المرمى الألماني السابق من الاكتئاب طيلة حياته المهنية.

وقال لينو: “بالطبع لدي الكثير من الخبرة بشأن تأثير وسائل التواصل الإجتماعي السلبي على اللاعبين، هنا وفي ألمانيا أيضًا. كان هناك شيء واحد بقى في ذهني وهو كان أمرًا جنونيًا بالفعل”.

وأضاف: “لقد لعبت مباراة سيئة للغاية، ثم قال لي أحد الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي “افعلها مثل إنكه”.

وأوضح: “منذ أن قرأت هذا أدركت أن هناك الكثير من الأشخاص الأغبياء على وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا هو السبب في أنني لا أقرأها حتى عندما يكون كل شيء على ما يرام. لست بحاجة إلى ذلك ، فهو لا يجعلني أفضل ، إنه يضيع الوقت”.

وأردف: “هناك الكثير من الأشخاص المزيفين الذين يختبئون خلف أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ليجعلوك تشعر بالسوء”.

وأتم لينو: “في كثير من الأحيان مع العنصرية ، الإساءة للعائلات ، لا أحب ذلك ، لا أقرأه. إنه يؤثر على حياتك ، ما المغزى؟”.





المصدر