قذيفة حوثية هي من فجرت منزل السفير العماني في صنعاء



الساعة 04:41 مساءً
(هنا عدن -متابعات)


عدن: عرفات مدابش
بحث الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أمس، مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، العمليات العسكرية التي يقودها التحالف العربي لإعادة الشرعية إلى اليمن.

وفي اتصال هاتفي، استعرض الأمير محمد بن سلمان مع هادي آخر تطورات العمليات العسكرية لتحرير المدن اليمنية من المتمردين، بالإضافة إلى جهود التحالف الإغاثية والإنسانية.

جاء ذلك بينما تواصلت المعارك في محافظة مأرب المتاخمة للعاصمة صنعاء، لطرد المتمردين الحوثيين منها. وحققت القوات المشتركة، المكونة من قوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تقدما ملحوظا ومتسارعا في القتال.

وقال الشيخ علوي الباشا بن زبع، أحد قادة المقاومة الشعبية في مأرب والمشرف على جبهة الجدعان لـ«الشرق الأوسط» إن «المواجهات مستمرة في كافة جبهات مأرب.. والمعركة تجري وفق استراتيجية كبيرة ومدروسة، أهمها تحجيم خسائر المقاومة والجيش}. وأكد أن «سقف العمليات الزمني (لتحرير مأرب) هو إجازة العيد، وأن هذا هو المتوقع، وفق المعطيات المتوفرة لدينا».

من جهة أخرى، رجّح رياض ياسين، وزير الخارجية اليمني لـ«الشرق الأوسط» أن يكون استهداف منزل السفير العماني في صنعاء، نفذ بقذيفة حوثية. وقال إن الضربات التي تعرض لها المنزل هي «من صواريخ أرضية من قبل الميليشيات الحوثية، التي تستغل فترة مرور طائرات التحالف وتحليقها، لتضرب بعض الأماكن، من أجل إثارة ضجة إعلامية».



المصدر