رافينيا يُبرر المشكلات التي يواجهها باريس هذا الموسم.


حاول البرازيلي رافينيا ألكانتارا لاعب خط وسط باريس سان جيرمان الفرنسي تبرير المشكلات التي يواجهها العملاق الباريسي هذا الموسم.

اعتاد باريس سان جيرمان على سحق كل شيء في مساره في الدوري الفرنسي، مما أدى إلى إقالة المدرب الألماني توماس توخيل في ديسمبر الماضي، حيث خسر فريق العاصمة هذا الموسم بالفعل خمس مباريات في الدوري ليجد نفسه اليوم يقاتل مع ليون وليل على المركز الأول.

وأراد رافينيا وضع الأمور في نصابها الصحيح في هذا الموضوع، وقال في تصريحاته التي نقلها موقع ‘‘لو10 سبورت‘‘ الفرنسي: ‘‘هذه ليست أعذار، لكني أعتقد أن التفسير بسيط، يؤثر فيروس كورونا على كرة القدم بجميع جوانبها، ليس فقط في باريس سان جيرمان، هذا هو الحال في جميع الأندية، من الصعب إدارة الأحداث بغيابات، وخسارة لاعبين مهمين بطريقة غير متوقعة، اليوم، رؤية المدرب يضم 23 أو 24 لاعبًا في نفس الوقت هو أمر رائع، عليه أن يتخذ قراراته بالطبع، لكن إدارة الفريق مع الكثير من حالات الغياب أمر صعب للغاية‘‘.

وأضاف: ‘‘لا يمكن الاعتقاد بأن الفوز بالدوري الفرنسي أمرًا سهلًا، كنت أعرف أن الدوري الفرنسي يتطلب جهدًا بدنيًا كبيرًا، كما قلت من قبل، هذه ليست أعذار، لكن النادي مر بفترة صعبة في بداية الموسم مع الإصابات، وفيروس كورونا، لكن اللحظة التي نعيشها اليوم هي الوقت المناسب لرفع رؤوسنا وإظهار صفاتنا، اسأل تياغو ألكانتارا إذا كان من السهل الفوز بالدوري الألماني، يمكننا أن نعتقد ذلك ولكنه ليس كذلك، يمكن لأي فريق أن يهزمك‘‘.

بينما خسر باريس سان جيرمان أمام لايبزيغ 2-1 ومانشستر يونايتد 1-0 في دوري أبطال أوروبا، يعترف رافينيا بأن هذه الأحداث عززت وحدة المجموعة داخل نادي العاصمة، وقال: ‘‘موسم دوري أبطال أوروبا مهمًا جدًا بالنسبة لنا، لأنه وحدنا أكثر كمجموعة، وكأعضاء في الفريق، عندما لم يثق بنا أحد بشكل أو بآخر، تمسكنا بالتأهل، وهو الأمر الذي تحقق في النهاية، بما في ذلك عندما أفكر في الأحداث ضد باشاك شهير‘‘.





المصدر