بالصور.. ولي العهد يتفقد القوات المشاركة في الحج….


أحمد الزهراني- هادي العصيمي- حاتم العميري- سبق- مكة المكرمة تصوير: فايز الزيادي، عبدالله النحيط:تفقد وزير الداخلية ورئيس لجنة الحج العليا الأمير محمد بن نايف آل سعود، مساء اليوم، القوات المشاركة في الحج لهذا العام، وذلك بحضور أمير منطقة مكة المكرمة مستشار خادم الحرمين الأمير خالد الفيصل رئيس لجنة الحج المركزية.

 

وفور وصول وزير الداخلية عزف السلام الملكي، واستقل بعدها عربة خاصة تفقد فيها القوات المشاركة في الحج والعمرة بمقر قيادات قوات الطوارئ الخاصة بعرفة.

 

وكان في استقبال سموه، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة والأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني والأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة ووزير المالية الدكتور إبراهيم العساف ووزير الحج الدكتور بندر الحجار ووزير النقل المهندس عبدالله المقبل ووزير الصحة الدكتور خالد الفالح وأمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة فضل البار والرئيس العام لشؤون الحرمين الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس ومدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج وقائد قوات الحج اللواء عبدالعزيز الصولي وعدد من كبار المسؤولين والقيادات الأمنية.

 

بعدها بدأت فقرات الحفل بآيات من الذكر الحكيم وألقى مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية بالحج، الفريق عثمان بن ناصر المحرج، كلمة قال فيها: بكل فخر واعتزاز ونيابة عن زملائي القادة والضباط وضباط الصف والجنود المشاركين في تتفيذ خطط أمن الحج من كافة القطاعات أتقدم لسموكم الكريم بعظيم الشكر وبالغ العرفان على تشريفكم هذه المناسبة التي نقدم خلالها عرضاً مختصراً لجاهزية القوات المشاركة في حفظ الأمن العام لحجاج بيت الله الحرام .

وأضاف المحرج أن هذه المناسبة العزيزة استثنائية من مهام رجال الأمن لأنها مناسبة تكامل فيها الواجب الديني والوطني والأمني والإنساني، وهذا ويم الله يمثل للجميع قمة الشرف والسعادة، حيث تحدوهم على الدوام الرغبة والإقدام والشوق لنيل شرف المشاركة في هذه المهمة المباركة، في صور الإسلام والمسلمين التي شرف الله بها المملكة العربية السعودية، منذ عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وحملها ملوك هذه البلاد على مدى عشرات السنين فأخلصوا في حمل الأمانة وتأديتها على أكمل وجه أجزل الله لهم المثوبة .

وأردف المحرج: تعيش بلادنا الغالية في عهد الخير والنماء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسموكم الكريم وسمو ولي ولي العهد، والعالم الإسلامي يشهد ويتابع المشاريع الجبارة التي لم يشهد التاريخ مثيلاً لها في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، وفي الوقت الذي تتواصل فيه خُطى العمل المبارك يستمر عطاء أبنائكم منسوبي قوات أمن الحج بوزارة الداخلية وإخوانهم من وزارة الحرس الوطني ووزارة الدفاع ورئاسة الاستخبارات العامة ومنسوبي وزارات الدولة ومؤسساتها الأخرى، الذين يواصلون تأدية واجبهم وأمنهم، مستمدين عزمهم وقوتهم من الله سبحانه ثم مما وفرته الدولة ” أعزها الله ” من إمكانات، ومتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة الحج المركزية وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة.

 

واختتم حديثه قائلاً: أسأل الله العظيم أن يوفقنا ويأخذ بأيدينا لنكون عند حسن ظن قيادتنا وفي مستوى ثقتها، وأن يوفق حجاج بيت الله الحرام لأداء حجهم والعودة لأوطانهم سالمين غانمين، كما أسأله سبحانه أن يحفظ لهذا الوطن دينه القويم وولاة أمره ومواطنيه والمقيمين على أرضه بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسموكم الكريم وسمو ولي ولي العهد، وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار ورغد العيش لتبقى بلادنا حامية للدين الحنيف والحرمين الشريفين، إنه ولي ذلك والقادر عليه”.

 

وتم تقديم عرض مختصر لاستعدادات القوات المشاركة بأمن الحج والعمرة، وبمشاركة وزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني والاستخبارات، والجهات الحكومية، والتي تعمل ضمن منظومة واحدة بمتابعة وتوجيه من أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل -حفظه الله-.

واستعرضت القوات المشاركة في أمن الحج رجالها في صفوف وعروض عسكرية على الأرض، وبمشاركة طيران الأمن في الجو، وقدم فريق الرماية عروضاً لإطلاق النار من عدة أوضاع.

 

وقدم منسوبو قوات أمن المنشآت ومنسوبو قوات الأمن الخاص، والأمن الدبلوماسي، وقوات أمن الحج والعمرة، وقوات الطوارئ الخاصة، عدداً من العروض.

 

كما أثبت رجال الأمن بالقطاعات الأمنية مهارة قدراتهم في التعامل الأمني مع مختلف الأحداث، حيث قُدّم أمام سموه أبرز الفنون القتالية التي تضمنت مواجهة الهجوم المفاجئ وكيفية التعامل مع قضايا إطلاق النار وفك الرهائن وكذلك فنون الدفاع عن النفس والتي أثبت رجال الأمن من خلالها القدرات الكبيرة التي يمتلكونها إثر التدريبات المكثفة التي تلقوها في مجال عملهم الأمني.

 

ونفذ رجال الأمن تجربة فرضية لعملية إرهابية، واجه رجال الأمن بقوات الطوارئ أثناء تمركزهم بنقطة تفتيش ستة إرهابيين كل اثنين يستقلان مركبة، ما أدى لمقتل البعض والسيطرة على الآخرين بعد تبادل لإطلاق النار المكثف، ليختتم رجال الأمن التجربة الفرضية بلافتة (سيفهمون عملياً على أرض الميدان) في رسالة حملها مخلصون لكل من تسول له نفسه بأن يعكر صفو أمن الوطن الذي مازال يقدم الكثير لأبنائه.

 

“سبق” رصدت بالصور جانباً من عرض استعدادات القوات المشاركة في حج هذا العام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



المصدر