فأل حسن يعزز فرص إشبيلية أمام دورتموند.


لم يتجرع إشبيلية، الذي يستضيف بوروسيا دورتموند، الأربعاء المقبل، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الهزيمة سوى في مباراة واحدة من بين 12 خاضها في المنافسات الأوروبية على أرضه أمام فرق ألمانية، حيث حقق 7 انتصارات وتعادل 4 مرات.

وجاء الانتصار الألماني الوحيد على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في ربع نهائي المسابقة الأوروبية منذ 3 سنوات، حين تقدم إشبيلية على بايرن ميونخ عبر بابلو سارابيا، لكن البافاري قلب النتيجة بهدفين من نيران صديقة سجلهما خيسوس نافاس وإسكوديرو بالخطأ في مرمى فريقهما.

وفي الزيارة السابقة لبورسيا دورتموند، تعادل الفريقان في مباراة ضمن منافسات الجولة الأخيرة من دور المجموعات بالدوري الأوروبي 2010-2011.

وفي نفس المسابقة، تعادل إشبيلية على أرضه مرتين، أمام ماينز سلبيا وهانوفر بهدف لمثله في نسختي 2005-2006، و2011-2012 على الترتيب.

وفي التشامبيونزليج، واجه إشبيلية، التعادل الوحيد على أرضه أمام ممثل عن الدوري الألماني، على يد شتوتجارت (1-1) في مباراة ضمن دور المجموعات في نسخة 2009-2010.

وكان شتوتجارت نفسه قد حل ضيفًا على معقل الفريق الأندلسي قبلها بعام ضمن منافسات الدوري الأوروبي 2008-2009، حيث فاز صاحب الأرض بهدفين دون رد.

وضمن باقي الانتصارات التي حققها الفريق الأندلسي على أرضه أمام فرق ألمانية، جاء اثنين منها على بوروسيا مونشنجلاباخ: (1-0) في دور الـ 32 من الدوري الأوروبي في موسم 2014-2015، و(3-0) في دور المجموعات من نسخة الموسم التالي من التشامبيونزليج.

أما الانتصارات الأربعة الباقية، حققها إشبيلية في مسابقة الدوري الأوروبي على ضيوفه، كايزرسلاوترن (1-0) في موسم 1982-1983، وألمانيا أخن (2-0) في 2004-2005، وشالكه (1-0) في الموسم التالي، وفرايبورج (2-0) في 2013-2014.





المصدر