عبدالعزيز حبتور يثير الجدل يظهور جديد قال فيه : أبناء تعز وأب هم بناة عدن الحقيقيون.. وسيُهزم دعاة الفتنة أهل العقول الناقصة

عبدالعزيز حبتور يثير الجدل يظهور جديد قال فيه : أبناء تعز وأب هم بناة عدن الحقيقيون.. وسيُهزم دعاة الفتنة أهل العقول الناقصة

Monday 30 November -1 12:00 am

عبدالعزيز حبتور يثير الجدل يظهور جديد قال فيه : أبناء تعز وأب هم بناة عدن الحقيقيون..  وسيُهزم دعاة الفتنة أهل العقول الناقصة

– متابعات:

هاجم عبدالعزيز حبتور محافظ عدن ورئيس جامعتها السابق الحراك السلمي الجنوبي ووصفه بالـ”الحراك اللآ سلمي” قائلا أن ذوي الأصوات البائسة وأصوات الفتنة المنتنة و الداعين لزرع بذور الكراهية  بين أبناء الوطن اليمني الواحد ان يراجعوا انفسهم ويعودوا لجادة الحق والصواب  لأنهم لا محالة  سيُهزمون وسيتوارون وراء خيباتهم و عقولهم الناقصة .

 هجوم عبدالعزيز حبتور (ربيب أجهزة المخابرات الماركسية الجنوبية والقبلية اليمنية) منذ نشأته جاء على خلفية حركة الإحتجاج الرافضة لقبول الشماليين ممن قتلوا طلاب وأساتذة جامعة عدن ودمروا مبانيها ونهبوا أجهزتها في الحرب القذرة التي شنتها قوات المخلوع عفاش ولي نعمة حبتور وحلفائهم الحوثيين .

 عبدالعزيز حبتور سبق له أن دمر السمعة الأكاديمية للجامعة وأشاع الفساد فيها وحولها منذ كان في وظيفة أدنى فيها منتصف التسعينات حول الجامعة الى وكر لجهازي الأمن السياسي ثم والقومي ونكل بكل خصوم المخلوع عفاش والمؤتمر الشعبي العام  من منتسبي الجامعة من الأساتذه والطلاب .

 “شبوه برس” أعاد نشر مقال حبتور كما أطلع عليه في أكثر من وسيلة إعلام يمنية :  

تناقلت وسائط التواصل الإجتماعي خلال اليومين المنصرمين عدد من الآراء والمقالات حول موضوع سياسة القبول في جامعة عدن المستندة على قانون الجامعات اليمنية وبحسب الطاقة الإستيعابية للجامعة ، و كُتبت آراء ومقالات وحتى دعوات تتسم بشطحات بائسة لدى عدد من الكُتاب ذوي الميول الحراكية اللاسلمية ، وهم نفرٍ من الأكاديميين  وعدد من الطلاب والموظفين،

هؤلاء يقولون مالا يدركون ،  إذا يطالبون بعدم قبول الطلاب من أبناء المحافظات الشمالية ويقصدون ابناء محافظات تعز و إب والبيضاء ومأرب تحديداً كونها محافظات التماس لحدود جامعة عدن،

 هذا  أمر عجيب و رأي غريب وبطبيعة الحال  قول ورأي كهذا مردود عليه بحجج واضحة من ابسط مواطن في الشارع العدني للأسباب الآتية :

أولا : جامعة عدن هي جامعة وطنية يمنية بأمتياز وتخضع لقانون الجامعات اليمنية ولوائحها بكل بنودها وعناصرها ، بدءًا من إجرآت التعيين وانتهائاً بمرحلة التقاعد وبطبيعة الحال مروراً بالترقيات الأكاديمية  و صرف الراتب وإيقافه الخ ٠

ثانياً : عدن هي مدينة يتسم نسيجها الإجتماعي الإنساني بتمازج وانصهار عرقي وثقافي من كل اليمانيين و من كل قرى ومدن وسهول اليمن وجبالها ، علاوة على انصهار اعراق غير عربية كالهنود والصومال والأحباش والفرس والكينيين والأرتيريين وحتى اليهود والكل أصبح عدني يمني ، هل نسيتم حديث الرسول الأعظم محمد “ص” الذي قال ( لا فرق بين عربي و عجمي الا بالتقوى ) إذاً من المسؤول عن تغييب وعيكم الديني والأنساني الى هذه الدرجة من البؤس  ؟؟؟ ٠

ثالثاً : للتذكير فحسب بأن أبناء محافظات تعز وإب وغيرها من أبناء محافظات الجمهورية اليمنية لعبوا دوراً مشرفاً بل وعظيماً في بناء عدن من كل النواحي تقريباً ، نجدهم بجامعة عدن على سبيل المثال يحملون ارفع الألقاب العلمية و ساهموا في بناء صرح الجامعة منذ التأسيس ولا زالوا وهناك أسماء لامعة ومحترمه سطرت أسمائها في السجل الخالد للجامعة منذ اليوم الأول لتأسيسها ،

هل تريدونا ان نَذكرها لكم هنا ؟؟؟  لأنكم غافلون او مغيبون ، وهنا إذاً سأحتاج الى حلقات عديدة لكي أحيط بها ٠

رابعاً : ألم يتذكر هؤلاء الموتورين حاملي هذه الأفكار المسخ والمصابين بجرثومة الكراهية المقيته ، ان أبناء المحافظات الشمالية ساهموا في التنمية الواسعة لمدينة عدن وضواحيها تجارياً وإقتصادياً و إنسانياً ونذكر هنا أمثلة للبيوت التجارية وحتى الأفراد للتدليل على ما أومئنا اليه :  مثال ( هائل سعيد انعم ، والعاقل ، والعزعزي  ، وعذبان ، المقطري ، الشيباني ، الرماح ، ألدرين ، والناصري ، العرشي ، العراسي ، القعطبي ، الصوفي ، القباطي ، العبسي ، والقدسي العدني والقائمة تعرفون انها طويله ، أذاً هؤلاء هم أهل عدن وهم بُناة  وليسوا غُزاه  ، فتشوا فيما تبقى في عقولكم ووعيكم  وصححوا الخطأ القاتل الذي وقعتم فيه ، لأن الخلل في التفكير هوالكارثة !!!٠

خامساً : الحديث المتهور والكتابات الرعناء الذي يتبعه نفر من الأكاديميين يقلل من قيمتهم  الإنسانية والأخلاقية ويفقدهم الصفة الاكاديمية ويجعلهم في مصاف ومستوى جموع  ( العوام والدهماء) وهذه صفات غير محموده ينبغي ان يرباء الاكاديمي منها لكي يحافظ على ما تبقى من نظرة إحترام في حدوده المقبولة من المجتمع لطبقة الأكاديميين ان جاز التعبير ٠

سادساً : على الجميع سلطة ومعارضة ( أو ما تبقى منها )  ، مثقفين و دعاة دين ، وشخصيات عامة  ان يشهروا سيف القلم والرأي الشجاع والصادق لمجابهة العصابات و البلاطجة و الإرهابيين الذين يحاولون التمييز العنصري بين أبناء الوطن الواحد على أساس جهوي مناطقي مقيت لان حدوث ذلك في زمن الفلتان الأمني تتحول هذه الدعوات  الى فعل  إجرامي خطير ، وشوارع مدينة عدن أصبحت للأسف ساحة لهؤلاء الغوغاء ٠

سابعاً : أود التذكير و نصيحة لهؤلاء ( النفر) ، بان هذه الأزمة السياسية والحرب الطاحنة التي تدور الآن رحاها في بلادنا ، هي تشتعل بين قوى سياسية صرفة طرفيها يحمل لنا مشروع سياسي محدد ، طرف من المعادلة يتمسك بشرعية دستورية حتى على الورق و طرف مقابل  يتمسك بشرعية ثورية حتى وان كانت مُكلفة إنسانياً ، وسيستمر هذا الوضع ( الحربي ) الى زمن بعيد و لا غالب فيه ولا مغلوب وبالتالي ستظل معاناة المواطنيين اليمنيين الى ان يستجيب طرفي المعادلة لمنطق وصوت العقل للتوافق والحل السياسي بعيداً عن أية حسابات او مراهنات داخلية او خارجية ٠

وبالتالي هذا الصراع ليس له نكهة شمالية ولا جنوبية ولا فيه نَفس من فكرة الفصل العنصري – المحرم شرعاً وأخلاقاً –   بين القوى المتقاتلة في كل الجبهات السياسية والإعلامية والعسكرية  ، إذاً على هؤلاء ( النفر ) ذوي الأصوات البائسة وأصوات الفتنة المنتنة و الداعين لزرع بذور الكراهية  بين أبناء الوطن اليمني الواحد ان يراجعوا انفسهم ويعودوا لجادة الحق والصواب  لأنهم لا محالة  سيُهزمون وسيتوارون وراء خيباتهم و عقولهم الناقصة ( والعقل نعمه كما يقولون )،

 

المصدر