يوفنتوس يسقط في فخ نابولي بالكالتشيو


انتزع نابولي فوزًا صعبًا من نظيره يوفنتوس، بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما بملعب دييجو مارادونا، في إطار منافسات الجولة 22 من الدوري الإيطالي.

أحرز لورينزو إنسيني هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 31 من ركلة جزاء. 

وبفوز نابولي، رفع فريق الجنوب رصيده إلى 40 نقطة ليقفز للمركز الرابع، بينما يتجمد رصيد يوفنتوس عند 42 نقطة بالمركز الثالث.

بدأ يوفنتوس المباراة بضغط متواصل على دفاعات نابولي، وسيطر على الكرة وكان المبادر بمحاولة الوصول إلى المرمى لكن دون أي خطورة.

وفي الدقيقة 16، حاول نابولي الخروج لمهاجمة يوفنتوس، واستلم بوليتانو الكرة داخل المنطقة ليطلق تسديدة أرضية باتجاه المرمى، لكنها ارتطمت بقدم مدافع يوفنتوس وتخرج إلى ركنية.

ضربة كيليني

وشهدت الدقيقة 28 حالة من الجدل وسط مطالبات من لاعبي نابولي باحتساب ركلة جزاء، بعد تعدي من كيليني على رحماني مدافع نابولي بالضرب على وجهه، ليعود الحكم لتقنية الفيديو ويحتسب ركلة جزاء لنابولي، مع منح كيليني البطاقة الصفراء.

وتمكن لورينزو إنسيني في الدقيقة 31 من تسديد الركلة بنجاح في أعلى الزاوية اليمنى، ليعلن عن تقدم فريق الجنوب بأول أهداف المباراة.

وحصل نابولي على ركلة حرة من خارج المنطقة بعد عرقلة كوادرادو للوزانو أمام المنطقة، سددها إنسيني مباشرة بتسديدة قوية تصدى لها الحارس تشيزني على مرتين بالدقيقة 44.

وأجرى أندريا بيرلو، مدرب يوفنتوس، تبديلا اضطراريا بين شوطي المباراة، بخروج كوادرادو الذي عانى من مشكلة عضلية، ليحل أليكس ساندرو بدلاً منه.

وفي الثواني الأولى، كاد موراتا أن يسجل هدف التعادل ليوفنتوس بعدما ارتقى وقابل كرة عرضية برأسية مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ميريت.

الشوط الثاني

طوفان يوفنتوس استمر في الدقائق الثلاث الأولى من الشوط الثاني، حيث سنحت فرصتين أمام الدون، الأولى سددها بجوار المرمى، والثانية بعد رأسية موراتا ارتطمت بقدم أحد مدافعي نابولي ووصلته داخل الستة ياردة ليسددها في المرمى لولا براعة ميريت الذي أنقذ الكرة بنجاح.

سجل موراتا هد ف التعادل لليوفي بالدقيقة 62، لكن حكم اللقاء ألغاه بداعي التسلل على كيليني في بداية اللعبة.

شتت دي لورينزو ظهير أيمن نابولي، الكرة على حدود منطقة جزاء فريقه لتجد ساندرو الذي أطلق تسديدة صاروخية بقدمه اليسرى حاول كريستيانو متابعتها أمام المرمى لكنها مرت من أمامه لجوار القائم الأيسر لميريت.

ومن هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 74، انطلق رونالدو في الناحية اليسرى وتوغل داخل المنطقة وسدد تسديدة أرضية قوية أبعدها ميريت بقدميه إلى ركينة.

يوفنتوس واصل محاولاته على المرمى، وفي الدقيقة 86 تألق ميريت وأنقذ مرماه من فرصة هدف محقق بعدما وصلت الكرة إلى موراتا داخل المنطقة وسدد باتجاه المرمى ليبعد ميريت الكرة بقدميه.1





المصدر