مجلس التعاون الخليجي يجدد دعم الحكومة اليمنية حتى استعادة الدولة



الساعة 01:17 صباحاً
(هنا عدن -خاص)



استنكر وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية انتهاكات ميلشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين وممارساتها غير المسئولة لعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى كافة أنحاء اليمن.
وأكد المجلس في بيان ختامي صادر عن الدورة الـ 136 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون التي عقدت اليوم الثلاثاء بالعاصمة السعودية الرياض، برئاسة وزير الخارجية القطري الدكتور خالد العطية، على أهمية الحل السياسي وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشـامل ومؤتمر الرياض، والتنفيذ غير المشروط لقرار مجـلس الأمن رقم 2216.
وأدان اعتداءات ميلشيات الحوثي على سفارات الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودولة قطر وغيرها بصنعاء.
واكد المجلس أن ذلك يعد انتهاكاً لقواعد القانون الدولي، ولاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961م، مطالباً مجلس الأمن بتحمل مسئولياته بالحفاظ على البعثات الدبلوماسية وفقاً للأعراف والمواثيق الدولية، معرباً عن احتفاظ هذه الدول بحقها في إحالة مرتكبي هذه الاعتداءات للمساءلة والعدالة.
ونوه المجلس الوزاري بالانتصارات التي حققتها المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية ضد ميليشيات الحوثي وصالح الإنقلابية، وتحرير عدن وعدد من المدن اليمنية.
وأكد دعم ومساندة دول المجلس للحكومة الشرعية من أجل استعادة الدولة اليمنية وإعادة الأمن والاستقرار، مشيدا بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإيجاد حل للأزمة اليمنية.
كما أشاد المجلس الوزاري بالجهود الإنسانية التي قدمتها دول المجلس لإدخال وتوزيع أكبر قدر ممكن من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني الشقيق، منوهاً بالدور الإنساني الكبير الذي يضطلع به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في هذا الخصوص.
ودعا المجتمع الدولي إلى تكثيف مساعداته الإنسانية من أجل رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق.
ونعى المجلس الوزاري شهداء الواجب من قوات الإمارات والبحرين والسعودية واليمن خلال المشاركة في العمليات العسكرية ضمن قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، مؤكداً أن مشاركة القوات المسلحة لدول المجلس في عملية إعادة الأمل تأتي دفاعاً عن الشرعية في اليمن وإعادة الأمن والاستقرار، والدفاع عن أمن وسلامة دول المجلس وعزمها على مواصلة دعم جهود الشعب اليمني لاستعادة سلطة



المصدر