الحرس القديم يحمل آمال ريال مدريد.


يواصل الفرنسي زيدان الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد، الاعتماد على المجموعة التي يطلق عليها “الحرس القديم” في المباريات.

ويعاني ريال مدريد من أزمة غيابات في تلك المرحلة الحرجة من الموسم، مع أسماء مثل؛ سيرجيو راموس، إيدن هازارد، مارسيلو، فيدي فالفيردي، رودريغو، ألفارو أودريوزولا وإيدر ميليتاو، بالإضافة إلى لوكاس فاسكيز وداني كارفاخال اللذان تقترب عودتهما.

أشارت صحيفة “الموندو ديبوريتفو” فإنه على الرغم من الإصابات إلا أن المدير الفني الفرنسي لريال مدريد يحب الاعتماد الكلي على أسماء بعينها في المباريات بالموسم الجاري، ولحسن الحظ استمرت المجموعة في العمل دون سقوط عدد منهم في الإصابات.

ويعد العمود الفقري لريال مدريد يتكون من؛ كورتوا ، فاران ، ميندي ، كاسيميرو ، كروس ، مودريتش وبنزيمة وهي العناصر نفسها التي تجمع أكبر نسبة من المشاركات وتحمل آمال الميرنغي في التقدم بدوري أبطال أوروبا.

من بين هؤلاء اللاعبين السبعة، يبلغ متوسط عدد الدقائق التي لعبها ريال مدريد هذا الموسم 83.4٪، خسر كورتوا فقط 3.3٪ من الدقائق التي خاضها (مباراة الكأس) بينما فاران بنسبة 91.6٪ هو أكثر لاعب يستخدمه زين الدين زيدان.

ولحسن الحظ تتناقض الإصابات العديدة التي عانى منها ريال مدريد في الموسم الجاري، مع القوة البدنية لهذه لـ”الحرس القديم”، إذ يتضح أن كورتوا ، فاران ، مودريتش وميندي هم اللاعبون الوحيدون الذين لم يتعرضوا لإصابات في موسم تميز بضغط المباريات التي يعاني منها الجميع في أوروبا، في حين كان كاسيميرو غائبًا فقط بسبب الإصابة بكورونا، وتعرض كروس لإصابة عضلية صغير بين سبتمبر وأكتوبر.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن النظرة المستقبلية للحرس القديم لا تبدو أنها ستتغير كثيرًا، إلا أن هناك قلق خاصة في مجموعة وسط الملعب في ظل عدم موجود بدلاء يمكنهم تعويض أي حالات طارئة ولو لمباراة واحدة.

وحصل كروس على الراحة الإجبارية في مباراة خيتافي الأخيرة بسبب الإيقاف نتيجة تراكم البطاقات الصفراء، بينما واصل كاسيميرو ومودريتش المشاركات المتتالية في ظل تراجع أداء إيسكو وتواجد فالفيردي بين المصابين.

الوضع نفسه في الهجوم، حيث يتواجد كريم بنزيمة الآن بدون يوفيتش ومع وجود ماريانو فقط على مقاعد البدلاء ولكن الفارق الكبير في الأداء بالملعب يجبر المدرب على الاستمرار في الاعتماد على مواطنه فبات ثالث لاعب جمع أكثر الدقائق هذا الموسم.





المصدر