كيف سيتعامل بوكيتينو مع الغيابات أمام برشلونة؟


يعاني نادي باريس سان جيرمان كثيرًا من غياب أبرز عناصره قبل مباراته الهامة أمام برشلونة بدوري أبطال أوروبا حيث تأكد غياب الثنائي أنخيل دي ماريا ونيمار جونيور بداعي الإصابة.

وسوف يتعين على نادي العاصمة الفرنسية الابتكار في غضون أيام قليلة قبل مواحهة برشلونة اعتمادًا على الشكل الذي سيبدو عليه والتشكيلة التي سيدفع بها ماوريسيو بوكيتينو مدرب الفريق.

ومثل كل عام تقريبًا، حرص باريس سان جيرمان على احترام تقاليده ومع محطة مهمة في دوري أبطال أوروبا، فإنه خسر في غضون مباراتين فقط اثنين من أفضل عناصره الهجومية قبل تلك المواجهة.

البداية كانت مع دي ماريا، حيث تعرض لضربة قوية في الفخذ خلال مباراة الفريق ضد أوليمبيك مارسيليا ومن بعده نيمار جونيور الذي أُصيب خلال مباراة الفريق أمام كان.

وبعد شهر من تعيينه مدربًا للفريق، يواجه بوكيتينو بالفعل تحديًا كبيرًا وهو تعويض أكثر الغيابات الكبيرة قبل مباراة برشلونة على ملعبه.

ولتصديق التجارب الأخيرة للمدرب الأرجنتيني فإن الحل يمكن أن يكمن في ثلاثة حلول.

ومنذ وصول بوكيتينو، كان على باريس سان جيرمان أن يتعامل بالمباريات بدون نجمه البرازيلي منذ بداية المواجهات وفي اثنين منها،اعتمد الأرجنتيني على الرسم التكتيكي ’’4-3-3’’، مما يعزز خط الوسط في غياب أحد اللاعبين الرائعين.

وضد بريست في 9 يناير، حقق باريس الفوز بنتيجة 3-0 وبعدها أمام مارسيليا فاز 2-0 متعمدًا على تقدم إيكاردي أو مويس كين للأمام برفقة مبابي ودي ماريا على الأجنحة.

ويقدم هذا النظام للفريق توازنًا دفاعيًا واضحًا من خلال تقوية لاعبي الوسط بوجود جايا أو دانيلو أو هيريرا بالإضافة للثنائي الثابت ماركو فيراتي ولياندرو باريديس.

وفي مواجهة برشلونة الذي تحسن منذ بضعة أسابيع بفضل الثلاثي بيدري وبوسكيتس ودي يونغ، تبدو الفكرة بعيدة عن أن تكون سيئة.

ومن المحتمل أن يعتمد بوكيتينو على سارابيا الذي لا يشركه بالمباريات كبديل لدي ماريا.

وهناك حل آخر وهو الاستمرار على الرسم التكتيكي المعتاد ’’4-2-3-1’’،حيث اعتمد عليها بوكيتينو في 4 مباريات.

وعادًة ما يتم استخدام تلك الطريقة لضبط المهاجمين الأربعة معًا، حيث لم يتردد الأرجنتيني في الاحتفاظ بها في المواقف التجريبية.

وفي غياب نيمار ضد سانت إتيان أوائل شهر يناير، وضع مدرب توتنهام السابق فيراتي بمركز صانع الألعاب.

وضد برشلونة، يمكنه الاعتماد مجددًا على الإيطالي في هذا المركز أو محاولة إحياء رافينيا ألكانتارا وهو أمر بعيد المنال وسيكون تغييره بالنسبة للرسم ’’4-3-3’’، مع سارابيا لتعويض غياب دي ماريا.

وبهذا الترتيب، سوف يظهر باريس سان جيرمان طموحات هجومية كبيرة في مباراة خارج ملعبه ويمكن المخاطرة حيث يمكن أن يتحولوا معًا بسهولة إلى ’’4-3-3’’ إذا دعت الحاجة إلى ذلك أثناء سير المباراة.

ومع ذلك، فإن هذا الرسم التكتيكي يحتوي على عيوب عديدة حيث لا يزال يتعين إثبات قدرة فيراتي وأكثر مع رافينيا والاعتماد على تطويره بالجزء الكامل لاحتلال المركز 10.

وسيكون ذلك أيضًا على حساب الناحية الهجومية حيث سيتعين على مبابي وفيراتي مضاعفة الجهد للهجوم وما زال اللاعبون الباريسييون بطيئون في هذه الجزئية.

وهناك حل أخير وهو الاعتماد على الرسم ’’4-4-2’’، والذي سيكون خيارًا جرئيًا في كامب نو.

وأما لوريان، سيكون من الصعب القول أنه لم يقدم شيئًا بعد السقوط بنتيجة 3-2 حيث لم يقدم باريس أي شيء في تلك المواجهة سوى بعض الفرديات من نيمار.

وبهذه الخطة سيكون الاعتماد أكثر على دراكسلر وسارابيا كبدلاء لكن هذا الخيار سيجبر بوكيتينو من تجريد الخيارات الهجومية ويمكنه الاعتماد فقط على مويس كين.

وسيتطلب وجود فيراتي في وسط الملعب فقط لاسترداد الكرة والاستحواذ بنسبة كاملة لكن من الصعب تخيل أن بوكيتينو سيراهن على ذلك أمام برشلونة.





المصدر