كلمة رئيس الهيئة العليا للاصلاح التي فتح فيها النار علی ماتبقی من حوثيين وعفافيش


لى قناة #سهيل : الحمدلله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين . أيها اليمانيون الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تأتي او مولذكرى الخامسة والعشرون لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من شهر سبتمبر عام الف وتسعمائه وتسعين في ظل ظروف ومتغيرات فرضت على شعبنا بصورة قهرية ومأساوية من قبل من لم يرقب في شعبنا ووطننا إلاَّ ولا ذمة . وبرغم كل مايعانيه شعبنا من محن وآلام ؛ تمر علينا هذه الذكرى بعد ربع قرن من المواجهة مع الإستبداد وإرثــه .. ربع قرن من النضال من أجل مجتمع المساواة ودولة المواطنة الحقة والمنضبطة بقوانين العدل في جميع مجالات الحياة .. ربع قرن من الإلتزام بنهج النضال السلمي الذي يجنب البلاد العنف ويراكم خبرة السلم الإجتماعي في مواجهة العنف وأدواته … ربع قرن من الزمان هو عُمر التجمع اليمني للإصلاح والذي قضاه في ممارسة أدواره السياسية منطلقاً ومعبراً عن هموم شعبه وقضاياه ، وساعيا بكل جهد ومثابرة لتحقيق طموحاته في ارتقاء مدارج العزة والمجد ، وانطلق مع تباشير الوحدة اليمنية المباركه متفاعلا معها باعتبارها هدفاً وطنياً وضروروة مصيرية ومطلباً قومياً ومقصداً إسلامياً ، وتعبيراً أصيلاً عن عمق الثقافة اليمنية ، وتفاهما جليا مع حقائق الجغرافيا السياسية ، وانسجاماً واضحاً مع مسلمات التاريخ القديم والحديث على السواء .. وفي الوقت الذي كانت فيه بعض القوى تتسلق على هذا المنجز الحضاري لتغلف حضورها الذاتي وتضاعف مكاسبها الآنية ؛ وذهبت تعد معاول الهدم لإعادة تمزيق النسيج الوطني من خلال الممارسات والأعمال المنافية لكل معاني الوطنية ، واعتبار الوحدة مكسباً شخصياً يضاف الى المكاسب الشخصية التي سبقتها ، بدلاً من العمل على اعتبار الوحدة مكسباً وطنياً ينبغي تجنيد كل الطاقات والإمكانات لبناء اليمن الجديد الموحد .. وظهر بعض آخر _مع الأسف_ بدلاً من أن يحشد كل القوى الوطنية لتصحيح تلك الإنحرافات والحيلولة دون استمرارها وتفاقمها ؛ أخطأ الطريق فوجه كل جهده لتحميل الوحدة تبعات تلك الممارسات الخرقاء .. وكان الإصلاح في الوقت نفسه_ ينتشر في السهول والوديان .. في الهضاب والجبال .. في المدن والقرى .. يغرس ثقافة المجتمع الواحد ، ويعالج أسباب التشتت والتشرذم ، وسعى جهده لترسيخ دعائم العمل الوطني والنضالي على أساس من المواطنة المتساوية ، وتعزيز حقوق الإنسان وحاول جاهداً أن يلفت النظر الى أن الفوضى والإنتهازية وتمجيد الذات وتضخيم الأنـا بالمهرجانات الفارغة ومشاريع الوهم والتي لن تبني وطنا .. ربع قرن والشعب يعرفنا ونحن نتعامل بجدية كاملة سواءً كنا في الحكم أو ذهبنا للمعارضة ؛ فإذا شاركنا في الحكم تحملنا الصعاب والملمات في وزارات تئن من العبث والفوضى وتتصل مباشرة بالمواطن في ظل مشاريع للإفشال أكثر منها مشاريع للشراكة والعمل الوطني ، وبالرغم أننا كنا ندرك عظم المسئولية ، وأننا كمن يحرث في الصخر الصلد ؛ الاَّ أننا امتلكنا روح المثابرة وكنا مع الشعب الذي كان يرقب ويساند . لقد كان معنا حين شاركنا الآخرين الحكم ، وقدمنا التنازلات وصمتنا عن الإفتراءات الممنهجة ، والأكاذيب التي تحاول النيل من التجربة متجاهلة التعقيدات والظروف التي تحيط بنا كشعب ووطن ، وكنا على ثقة بذكاء شعبنا الحاد وعقله النابه ونحن نضع رؤانا السياسية في الحكم أو المعارضة متبنين لجوهر القضية الوطنية … فنحن في الحكم حين تقتضى المصلحة الوطنية ذلك ، ونحن في المعارضة حين تقتضي ذلك أصول العملية الديمقراطية ونتائج الانتخابات ، أو حين يكون الحكم شكلا من أشكال الفساد غير القابل للإصلاح والمشاركة الجادة .. لقد عرفنا شعبنا حين استدعانا وهو في ميادين الثورة الشبابية حين اختار طريق الثورة على نظام عجز عن إصلاح نفسه ورفض القبول بالآخر ، وتحول الى مشروع إفقار شامل للشعب ، ونكبة حقيقية على ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة ، والتي انعتق بها شعبنا من ربقة العبودية وحطم بها قيود استعباده ونال بها حريته ونفض عن كاهله عفونة التخلف وحياة الكهوف … تلك الثورة التي أعادت لليمني إنسانيته ، وأنقذته من براثن الإستعباد والإستبداد السلالي ، وأعادت له الإرتباط بأمجاد رصعها جواهر ولآلئ على جبين التاريخ ، ونأت به عن ظالميه الذين لم يروا فيه غير كونه مخلوق لمحبتهم ، وليس له أي دور في الحياة سوى أن يخضع لحكمهم ، وليس له أي حق في أن يحكم نفسه بنفسه في أرضه ووطنه … وكان الإصلاح في كل مراحل الثورة الشبابية _ بكل تشكيلاته الحية : طلابه ومعلموه .. أساتذة الجامعات ومنهدسوه ، وأطباؤه وعلماؤه وعماله وشخصياته الإجتماعية ومثقفوه وفنانوه وإعلاميوه وكتَّابه ، وكان حاضراً مع أطياف العمل السياسي في الساحة اليمنية . لقد كان الإصلاح حاضراً بكل طاقته حتى أن الطغيان لم يعد يرى في الساحة غير الإصلاح ، وكان الإصلاح لا يرى في الساحة غير الشعب بكل أطيافه وقواه الوطنية الحية .. وكان الإصلاح حاضراً في الحوار الوطني بروح مفتوحة وعمل دؤوب ، وحاول أن يُضفي على مؤتمر الحوار الوطني جوّ الإخاء والتعاون في ما بين الأطراف الحاضرة على مائدة الحوار لقناعة الإصلاح أن الآخر مكملٌ له وليس خصماً ، وكان _ وسيستمر _ في النظر الى فرقاء الحياة السياسية كمنافسين وليس كأعداء ليقينه أن السلطة والمعارضة وجهان لحقيقة واحدة .. في الوقت الذي كان الكثير محصوراً في قوائم الأسماء ومراجعة الأنصبة بهدف هضم الإصلاح وعدم إنصافه ، وكان يتجاهل نصيبه ويركز على كتابة المسودة الوطنية الأغلى والأثمن ، والتي حرص الإصلاح فيها بالرغم من كل الضغوط والصعوبات أن تكون وثيقة للاجيال والتي كان الإصلاح أحد أهم صانعيها . لقد عرفنا شعبنا ونحن نغوص في أعماقة نتبنى قضاياه الإجتماعية والإقتصادية من خلال الجمعيات الخيرية والمنظمات المدنية والمؤسسات الخدمية والتشكيلات الإجتماعية المختلفة التي نحرص من خلالها على مكافحة سياسات الإفقار الشاملة التي جعلت من الشعب اليمني صاحب التاريخ العريق والمجد التليد مجموعات كثيفة من الفقراء والجوعى …



المصدر