المصرية ميار شريف تودع بطولة أستراليا المفتوحة


ودعت لاعبة التنس المصرية ميار شريف بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، بعد الخسارة أمام كاجا جوفان السلوفينية في الدور الثاني لمنافسات المسابقة، ورغم الهزيمة، كتبت شريف اسمها بحروفٍ من ذهب في اللعبة، كونها أول مصرية تشارك في الجدول الرئيسي لبطولة أستراليا المفتوحة.

وشهدت المباراة فوز ميار شريف في المجموعة الأولى بنتيجة 6-3، قبل أن تعود اللاعبة السلوفينية كاجا جوفان -المصنفة رقم 104 عالميًا- في اللقاء، وتفوز في المجموعتين الثانية والثالثة بنتيجة 7-6 و6-2.

وفي سياق تحليل نتيجة المواجهة، يقول الناقد الرياضي محمد سالم إن ميار شريف قدمت أداءً قويًا رغم الخسارة، “لم تكن المباراة من طرف واحد، وكانت ميار تملك فرصة للفوز بالمجموعات التي هُزمت خلالها”.

وأضاف سالم لموقع “سكاي نيوز عربية”: “بعض الأخطاء البسيطة حرمت اللاعبة المصرية من الفوز، والاستمرار في كتابة التاريخ، وهذا ما يمكن أن تتجاوزه ميار شريف بالمشاركة في عدد أكبر من البطولات العالمية”.

ورغم الهزيمة، قفزت شريف من المركز 131 إلى 114 في التصنيف العالمي، ويشير الناقد الرياضي إلى قدرة اللاعبة المصرية على الفوز أمام كل اللاعبات الأقل منها في التصنيف العالمي خلال الفترة الأخيرة، مؤكدًا أنها تسير بخطى ثابتة نحو أن تكون ضمن قائمة المائة الأوائل في اللعبة.

وبمشاركتها في البطولة، وفوزها في اللقاء السابق على منافستها الفرنسية كلوي باكيه، نجحت شريف في تحقيق أكثر من رقم قياسي؛ حيث تعد أول لاعبة تنس مصرية تشارك في الجدول الرئيسي لبطولة أستراليا المفتوحة، وأول فوز مصري في “الجراند سلام” منذ 44 عامًا، وفي بطولة أستراليا المفتوحة منذ 50 عامًا.

مصدر إلهام

ويرى سالم أن ما تفعله ميار شريف أكبر من مجرد المشاركة في البطولات الأربعة الكبرى في اللعبة، “كنا نفتقد لوجود قدوة في عالم التنس بمصر، خاصةً على المستوى النسائي، وميار شريف تحقق ذلك بالفعل في الأيام الحالية”.

 كما استشهد الناقد المصري بتصريحات سابقة لميار شريف، تسترجع فيها ذكرياتها في بداية مسيرتها، وتكشف عن متابعتها للاعبة التونسية أنس جابر (المصنفة رقم 30 عالميًا)، وتساؤلاتها الدائمة لنفسها؛ “لماذا لا تصنع مسيرة قوية مثلها، أو حتى تتجاوزها؟”.

ويوضح: “ميار الآن تقوم بدور أنس بامتياز، فربما تفشل في تحقيق البطولات العالمية؛ لأنه ليس منطقيًا أن تفوز من مشاركاتها الأولى، لكنها تنجح في الأهم، وهو صناعة الأمل للأجيال القادمة لتحقيق المزيد في “التنس”، وإزالة خيوط العنكبوت عن اللعبة محليًا، وجذب قطاع جماهيري أكبر لمتابعتها”.

وفي سياق متصل، أكد رئيس الاتحاد المصري للتنس، إسماعيل الشافعي، في تصريحات سابقة لـ”سكاي نيوز عربية”، أن ميار شريف باتت أيقونة رياضية، تُستخدم من قبل المدربين لتشجيع الناشئين نحو تحقيق مسيرة مشابهة، خاصةً بعد الانطلاقة الصاروخية للاعبة المصرية، منذ البداية وحتى الآن، لتتمكن من الاقتراب من قائمة أفضل مائة لاعبة في العالم.

أولمبياد طوكيو 2021

وتستعد ميار شريف للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، المقرر إقامتها في يوليو المقبل، بعدما حصدت الميدالية الذهبية لمنافسات التنس في دورة الألعاب الإفريقية، لتكون أول لاعبة مصرية تتأهل للأولمبياد في تاريخ اللعبة.

ويقول الناقد الرياضي محمد سالم:” بطولة أستراليا كانت تجربة قوية لميار شريف، للتغلب على نقاط الضعف في أسلوب لعبها، والتحول إلى لاعبة متكاملة، فمباراة اليوم، أظهرت احتياجها للعمل بشكل أفضل على المستوى البدني، وتنويع أساليب اللعب، وعدم الاعتماد على مهارة أو مهارتين فقط، للانتصار على الخصوم”.

وختم: “ميار شريف في بداية المشوار فقط، ويمكنها تقديم الكثير، خلال المحافل الدولية القادمة وعلى رأسها الأولمبياد، لكنها تحتاج إلى أن تستمر بنفس العزيمة، ودعم الجماهير المصرية، والخسارة لا تعني النهاية، فما زال للحلم بقية”.

 





المصدر