كورتيس جونز.. البديل المثالي لتعويض غيابات نابي كيتا.


أثار جيمي كاراغير نقطة مثيرة بأن ليفربول لديه العديد من اللاعبين الرئيسيين الذين سجلوا وقتًا قليلًا للغاية من الدقائق على أرض الملعب خلال السنوات القليلة الماضية.

اقترح مدافع الريدز السابق أن الفريق يحتاج إلى بعض الوجوه الجديدة في الصيف، وأشار إلى أن جيني فينالدوم سيحتاج إلى بديل مناسب إذا غادر ’’أنفيلد’’ في نهاية الموسم، عندما ينتهي عقده.

في حين أنهم لم يجدوا نفس النوع من اللاعبين، فقد يكون كورتيس جونز هو الرجل الذي سيحل محل فينالدوم، حيث أظهر اللاعب البالغ من العمر 20 عامًا في المباريات الأخيرة سبب استحقاقه مكانًا دائمًا في خط وسط الريدز ويبدو أنه يتمتع بالمتانة والثبات اللذين يحتاجهما يورغن كلوب بشدة الآن.

الوقت الذي قضاه جونز بالقميص الأحمر هو تناقض صارخ مع نابي كيتا، الذي كا سجل إصاباته أثناء وجوده في ليفربول مؤسف بشكل يبعث على السخرية.

كان وقت كيتا في آنفيلد مليئًا بالضربات وحُرم من فرصة إيجاد إيقاع واتساق في لعبه، لكن جونز بالتأكيد فعل ذلك.

هناك علاقة مباشرة مع لاعب خط الوسط المولود في ليفربول، وهو أمر اعتقد الكثيرون أن الريدز حصلوا عليه عندما وقع كلوب مع كيتا مقابل 48 مليون جنيه إسترليني.

يمكن إرجاع تراجع ليفربول في المستوى هذا الموسم إلى عدة أشياء، حيث يشير العديد من الناس إلى أن الإرهاق العقلي والجسدي قد يكون السبب وراء سقوط الأبطال مؤخرًا.

ومع ذلك، وفقًا للأرقام الموجودة في ’’ترانسفير ماركت’’ ، حصل فريق الريدز منذ فوزه بدوري أبطال أوروبا في عام 2019 – على 83.75 مليون جنيه إسترليني فقط مقابل الإنتقالات القادمة من قبل مالكي مجموعة فينواي الرياضية.

ديوغو جوتا (40.23 مليون جنيه إسترليني) ، تياغو ألكانتارا (19.8 مليون جنيه إسترليني) ، كوستاس تسيميكاس (11.7 مليون جنيه إسترليني) ، بن ديفيز (1.67 مليون جنيه إسترليني) ، أوزان كاباك (990 ألف جنيه إسترليني رسوم قرض) ، تاكومي مينامينو (1.71 مليون جنيه إسترليني) وسيب وصل فان دن بيرج (1.71 مليون جنيه إسترليني) إلى ملعب آنفيلد في ذلك الوقت.

في نفس الإطار الزمني، أنفق المتصدر مانشستر سيتي المتصدر 299.15 مليون جنيه إسترليني على لاعبين جدد، وعالج بجدية مشاكلهم الكبيرة، وأبرزها أن روبن دياز قد وصل إلى ملعب ’’الاتحاد’’ مقابل 62 مليون جنيه إسترليني.

وأنفق مانشستر يونايتد 279.25 مليون جنيه إسترليني منذ تتويج الشياطين الحمر بطلاً لأوروبا للمرة السادسة ، ويبدو الآن وكأنه منافس جاد على اللقب تحت قيادة أولي غونار سولشاير.

كما أنفق تشيلسي الذي تعرض لحظر انتقالات صيف 2019 – 263 مليون جنيه إسترليني على التعاقدات القادمة ، مع وصول أمثال تيمو فيرنر وكاي هافيرتز وحكيم زياش وبن تشيلويل وإدوارد ميندي مقابل رسوم مالية كبيرة في الصيف الماضي .

مع هذه الأرقام، هناك بالتأكيد نقاش حول أن انزلاق فريق كلوب كان حتميًا، وهو يسلط الضوء على مدى ضخامة فترة الانتقالات الصيفية القادمة لفريق الريدز.





المصدر