وزير الشباب والرياضة يشيد بجهود قطاع الرياضة ويناقش خطة العام الجاري


– إعلام الوزارة :

  أشاد معالي وزير الشباب والرياضة نايف صالح البكري، بالجهود الكبيرة التي بذلها قطاع الرياضة في الوزارة، خلال السنوات الخمس الماضية، واعادة تطبيع الحياة وتنشيط الاتحادات والأندية الرياضية وإقامته للعديد من الفعاليات والمسابقات المختلفة التي مهدت الطريق لعودة النشاط الرياضي الموسمي الرسمي، الذي تدعمه وترعاه الوزارة على مستوى كل الاتحادات والمحافظات.

  جاء ذلك خلال الاجتماع الذي راسه اليوم الأربعاء بديوان الوزارة، للعاملين بالقطاع الرياضي، يتقدمهم وكيل الوزارة لقطاع الرياضة خالد صالح حسين والوكيل المساعد خالد خليفي ومدراء عموم الإدارات والدوائر في القطاع .

  وقال البكري، نقدر عاليًا الجهود الكبيرة التي بذلتموها خلال تلك السنوات والتي توجتموها بإقامة العديد من الفعاليات والمسابقات الرياضية في مختلف الألعاب على مستوى الاتحادات والأندية.

  وأعتبر، “قطاع الرياضة العمود الذي تستقيم عليه مختلف الانشطة والفعاليات الرياضية (داخليًا وخارجيًا)، والوجه المشرق للكثير من الأعمال ، رغم شحة الإمكانيات والموارد” .

  وأشار، إلى إن الوزارة كان لها رصيد السبق في تطبيع الأوضاع في عدن وفي مختلف المحافظات المحررة من خلال  إقامة العديد من الفعاليات والمسابقات الرياضية للجنسين (شباب وفتيات).

  ودعا البكري، إلى ضرورة الاهتمام بإقامة المزيد من البطولات والفعاليات، وتهيأت الظروف المناسبة أمام كل الرياضيين في المحافظات اليمنية لممارسة الألعاب المختلفة، وجعل عام 21/ 22، عامًا للمزيد من المسابقات والبطولات الرياضية.

  وأكد، اهتمام الوزارة ودعمها اللامحدود لكافة الرياضيين وفي عموم محافظات الجمهورية، وسعيها المستمر والثابت في تهيأت الظروف المناسبة أمامهم، وفقًا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي، ورئيس الحكومة معين عبدالملك.

  وناقش البكري، مع العاملين في القطاع الرياضي خطة النشاط في للعام الجاري 2021، ووضع التصورات والبرامج والعمل على تنفيذ ذلك وفقًا للخطط المعدة، سلفًا، مؤكدًا دعم الوزارة واهتمامها بمختلف المناشط.

من جانبه، استعرض وكيل قطاع الرياضة خالد صالح مجمل الأنشطة والفعاليات الرياضية التي نفذها قطاع الرياضة خلال السنوات الخمس الماضية، فضلًا عن المشاركات الخارجية التي تم فيها رفع أسم اليمن اقليميًا ودوليًا.

  وأوضح، منذ العام 2016 حتى العام 2020، شارك الشباب اليمني في أكثر 95 بطولة ومسابقة عربية واسيوية ودولية، وحقق فيها شبابنا الكثير من الانجازات، رغم الظروف المحيطة والقاهرة التي تعاني منها البلد منذ انقلاب مليشيات الحوثي الإرهابية على الشرعية والدولة.

  وتابع، خلال تلك السنوات نفذنا 71 بطولة محلية بمشاركة قطاع كبير من الشباب والرياضيين في تظاهرات شبابية كبيرة، عكست مدى الاهتمام الذي توليه الوزارة وحرصها على اتاحة الفرصة امام الشباب لممارسة الرياضة رغم ظروف الحرب والانقلاب الحوثي.

  وأشار، إلى مجمل الخطط والبرامج التي يسعى قطاع الرياضة تنفيذها خلال العام الحالي 2021، والمتضمنة إقامة العديد من البطولات الرياضية المختلفة، وبعض الأنشطة على مستوى المراكز الرياضية والشبابية.

 





المصدر